جريمة بشعة في جسر الشغور .. مقتل طفلة ومعلمتها بظروف غامضة

فقدت الطفلة “مريم عبد الرحمن البكري” ومعلمتها “فاطمة محمد العمر” يوم أمس الإثنين في مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي، دون معرفة أي تفاصيل عن اختفائهما في وضح النهار، قبل العثور على جثتيهما فجر اليوم.

وقال نشطاء من مدينة جسر الشغور إن الأهالي وعناصر الدفاع المدني عثروا على جثة الطفلة والمعلمة في أحد الأبنية المهجورة بمدينة جسر الشغور، وقد تم تصفيتهما بدم بارد، دون معرفة الجهات التي قامت بالجريمة أو أي تفاصيل عنها.

ومنذ يوم الأمس أثار اختفاء الطفلة والمعلمة جدلاً كبيراً في المدينة، وبحث ذويهما لساعات طويلة دون العثور على أي أثر لهما، رجح البعض أن تكونا قد تعرضتا لعملية خطف، ليكشف اليوم عن جريمة قتل هزت المدينة ببشاعتها.

ونشط خلال العام الفائت مع تراجعها نسبياً بدايةالعام الجاري عمليات الخطف والتصفية لمدنيين وميسوري الحال وقيادات عسكرية من قبل خلايا أمنية، تقوم بعمليات الخطف بهدف الابتزاز والحصول على مبالغ مالية كبيرة.

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً