تقارير تركية ودولية: “بي كا كا” تستخدم المخدرات لتمويل الإرهاب وإخضاع الأطفال

كشفت تقارير صادرة عن جهات تركية وأخرى دولية، أن منظمة “بي كا كا/ كا جي كا” تعتمد على تجارة المخدرات لتمويل شراء أسلحتها، لكن الأمر لم يقتصر عند ذلك الحد، بل إنها تستخدمها وسيلةً للسيطرة على الأطفال لتنفيذ عملياتها الإرهابية.

ويؤكد تقرير صادر عن مكتب الشرطة الأوروبية “يوروبول”، أن “بي كا كا”تجني أرباحا سنوية من تجارة المخدرات تراوح بين 1.5 إلى 3 مليارات دولار، كما تؤكد تصريحات واعترافات لقياديين في المنظمة، على وجود علاقة بين “بي كا كا”، وتجارة المخدرات، حسب معلومات جمعتها وكالة “الأناضول” التركية.

ويضيف التقرير أن المنظمة تجبر الأطفال والشباب على إدمان المخدرات، وتستغلهم فيما بعد لتنفيذ عمليات إرهابية، وأنها تشتري الأسلحة من أرباح تجارة المخدرات، كما تدفع المنظمة بالشباب في مناطق شرق وجنوب شرق تركيا، للمشاركة في عمليات إرهابية ضد القوات الحكومية، ومن ثم تُكافئ عناصرها بجرعات من المواد المخدرة.

من جهة أخرى، تعمل المنظمة على إعاقة تجار المخدرات ممن لا يتبعون لها للتفرد بالمجال، وكذلك الظهور بموقف “المعارض للمخدرات” أمام أهالي المنطقة.

واعترف زعيم “بي كا كا” عبد الله أوجلان، أثناء محاكمته عام 1999، بوجود علاقة للتنظيم بتجارة المخدرات، داخل وخارج البلاد، وقال آنذاك: “رغم اعتبار المخدرات جريمة إنسانية، إلا أنه من المحتمل أن بعض ممثلي التنظيم تلقوا مبالغ كتبرعات من مهربي المخدرات، هكذا هو الحال في أوروبا. ومع ذلك ربما هناك أعضاء في التنظيم يعملون بتجارة المخدرات خارج البلاد”.

وكانت ضبطت قوات الأمن التركية، ضبطت 34 عضوا في منظمة “بي كا كا” ممن ينشطون بتجارة المخدرات، خلال عمليات أمنية نفذتها بولاية دياربكر في الفترة بين عامي 2015 و2016.

وأوقفت قوات الأمن في منطقة “درع الفرات” شمالي سوريا، سيارة كانت على وشك عبور الأراضي التركية بعد انطلاقها من مدينة منبج، وضبطت بداخلها مليوني حبة مخدرة، وبنادق ومسدسات وقنابل يدوية.

وبعد نجاح عملية “غصن الزيتون”، التي نفذتها القوات المسلحة التركية في منطقة عفرين، نقلت منظمة “بي كا كا” أنشطة زراعة المخدرات إلى مدينة منبج، وحددت خلال العملية الكثير من الأنفاق المخصصة لنقل المخدرات من عفرين إلى تركيا.

وأصدرت لجنة أبحاث إدمان المخدرات، التابعة للبرلمان التركي، تقريرا أعدته اعتمادًا على اللقاءات التي عقدتها خلال زياراتها الرسمية، إلى كل من بريطانيا وألمانيا.

وأكد التقرير وجود علاقة بين منظمة “بي كا كا” وشبكات تجارة المخدرات في مختلف الدول الأوروبية، وأن العمليات الناجحة التي نفذتها القوات التركية، دفعت المنظمة لإيجاد طرق أخرى بديلة لتهريب الهيروين، عوضا عن تركيا.

وضبطت السلطات الأمنية في النمسا وبلجيكا في سبتمبر/ أيلول عام 2017، إحدى شبكات ترويج المخدرات التابعة للمنظمة في أوروبا، في وقت كشفت التحقيقات أن تلك الشبكة مسؤولة عن بيع المخدرات في نصف دول القارة الأوروبية، وأنها تقدم الأرباح التي تجنيها إلى “بي كا كا”.

شبكة شام

شارك الى منصات التواصل لديك:
قيّم هذا الخبر:
لا يوجد تعليقات

اكتب تعليقاً