Homeالصحة

أفادت دراسة سنغافورية حديثة بأن كبار السن الذين يشربون الشاي بانتظام 4 مرات على الأقل أسبوعيا، يتمتعون بكفاءة أفضل في بنية الدماغ.

الدراسة أجراها باحثون في جامعة سنغافورة الوطنية، ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية (Aging) العلمية.

وأوضح الباحثون أن الدراسات السابقة كشفت أن شرب الشاي مفيد لصحة الإنسان، وتشمل فوائده تحسين الحالة المزاجية، والوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية.

كما أظهرت نتائج دراسة طويلة أجريت في 2017 أن شرب الشاي يوميا يمكن أن يقلل من خطر التدهور المعرفي لدى كبار السن بنسبة 50 بالمئة.

وبعد هذا الاكتشاف، رصد فريق البحث في دراسته الجديدة التأثير المباشر للشاي على شبكات الدماغ.

وقام الفريق بمراقبة 36 شخصا بالغا متوسط أعمارهم 60 عاما فأكثر، وجمعوا بيانات حول صحتهم البدنية والنفسية وأسلوب حياتهم.

وخضع المشاركون المسنون لاختبارات نفسية عصبية وتصوير بالرنين المغناطيسي على أدمغتهم، في الفترة من 2015 إلى 2018.

ووجد الباحثون أن من يشربون الشاي الأخضر أو الشاي الأسود 4 مرات على الأقل أسبوعيا لمدة 25 عاما تقريبا، شبكات الدماغ لديهم مترابطة بطريقة أكثر فاعلية، ويتمتعون بصحة أفضل في وظائف المخ.

ووجدوا أيضا أن شرب الشاي ينظم عمل مناطق الدماغ بشكل أفضل، وهذا يرتبط بتحسين الوظائف المعرفية، مقارنة بمن لا يشربون الشاي.

وقال البروفيسور فينج لي، “إن نتائجنا تقدم أول دليل على الإسهام الإيجابي لشرب الشاي في بنية الدماغ، وتشير إلى أن تناوله بانتظام له تأثير وقائي ضد التدهور في تنظيم المخ المرتبط بتقدم العمر”.

وأضاف أن “كبار السن الذين يتمتعون بتنظيم أفضل في بنية الدماغ، تكون الاتصالات بين مناطق الدماغ لديهم أكثر تنظيما، وهذا يؤدي إلى معالجة المعلومات بشكل أكثر كفاءة”.

وكانت أبحادث هولندية، أفادت بأن تناول ما بين 3 إلى 5 أكواب من الشاي الأحمر يوميا، يجنب الأشخاص الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكتة الدماغية.

وأوصى مجلس الصحة في هولندا، وهو هيئة علمية مستقلة، الأشخاص بتناول الشاي باعتباره مشروبا صحيا يحافظ على الصحة، ويقي من السمنة.

تترك الأطعمة التي نتناولها أثرا مهما في قدرتنا على النوم ليلا.

فبحسب ما أفاد موقع “Medisite”، بعض الأطعمة يعتبر مناسبا ويمكن تناولها مساء فيما ينصح بتجنب أخرى قد تكون صعبة الهضم.

اللحم الأحمر: يسبب اللحم الأحمر عسر الهضم ولذلك يفضل عدم تناوله في موعد العشاء. ومن الطبيعي أن تتأثر نوعية النوم عند مواجهة مشكلة عسر الهضم، ويمكن اختيار الدجاج أو السمك في وجبة العشاء كبديل.

الحليب الكامل الدسم: لا يعتبر الحليب من المشروبات السهلة الهضم. أما في حال الرغبة في تناول الحليب الساخن مع العسل قبل النوم لنوم هانئ، يجب عدم اختيار الحليب الكامل الدسم.

الخبز الأبيض: يؤدي الخبز عامة إلى ارتفاع سريع في معدل الأنسولين، خصوصاً الخبز الأبيض مما يؤثر سلباً على نوعية النوم. يجب عدم تناول أكثر من 50 غ من الخبز الأبيض في المساء كحد أقصى.

السلطة: صحيح أنها تعتبر صحية لكنها تسبب النفخة والغازات مما يؤثر سلباً على النوم ليلاً.

الحليب بالشوكولاتة: يعتبر الحليب بالشوكولاتة من المشروبات التي تنشط الجسم. فالإكثار من تناول الشوكولاتة في المساء يؤثر سلباً على النوم. قد يكون من الممكن تناول قطعة من الشوكولاتة السادة في حال الرغبة مساء، لغناها بالمغنيزيوم الذي يساعد في الاسترخاء.

المعكرونة: تطلب عملية هضم النشويات وقتاً طويلاً، لذلك لا يحبذ تناول المعكرونة في المساء. كما انها تحتوي على نسبة عالية من الوحدات الحرارية ولن يكون من الممكن حرقها في المساء قبل النوم.

المقليات: لا ينصح بتناول المقليات في وجبة العشاء لاعتبارها غنية بالدهون والوحدات الحرارية من جهة ولصعوبة هضمها أيضاً، مما قد يسبب الأرق.

التوابل: تسبب التوابل العطش عادة. وبالتالي من الأفضل تجنبها في المساء للنوم بشكل أفضل.

كشف علماء في معهد “سيدني” الأسترالي للتكنولوجيا، عن تأثير لانعدام الجاذبية في نمو الخلايا السرطانية، وتبينوا أن هذه الخلايا تموت في ظروف انعدام الجاذبية من دون استخدام الأدوية.

وتوصل العلماء بعد إجرائهم مجموعة تجارب لدراسة تأثير ظروف انعدام الجاذبية في نمو وتطور الخلايا السرطانية، إلى اكتشاف مذهل بأن 90% من الخلايا السرطانية تموت في ظروف انعدام الجاذبية.

وصمم العلماء جهازاً محفزاً للجاذبية الصغرى، وضعوا فيه خلايا سرطان المبيض والثدي والأنف والرئة، حيث كشفت نتائج هذه التجارب بعد مضي 24 ساعة موت 80-90% من الخلايا السرطانية تحت تأثير الجاذبية الصغرى.

وأكد الباحثون أن انخفاض الجاذبية يسبب خللاً في آلية الاتصال بين الخلايا، ما يؤدي إلى موت الخلايا السرطانية،  أما بالنسبة للجسم السليم (مثل رواد الفضاء) يسبب انعدام الجاذبية فقدانا في كتلة العظام.

وقال العلماء إنه من الممكن أن يسمح هذا الاكتشاف بابتكار دواء لعلاج السرطان، يحاكي مفعوله انعدام الجاذبية، مؤكدين على أن المحطة الفضائية الدولية ستجري العديد من التجارب في هذا الخصوص.

المصدر: ميديك فوروم

تتسابق الشركات العالمية المختصة بصناعة وتطوير أجهزة سماعات الأذن، بغية جذب عدد كبير من الراغبين بشرائها، مقدمة لهم أحدث وأنظف أنواع الأصوات التي يكمن إصدارها من هذه السماعات، وبأشكال مختلفة.

غزت سماعات الأذن جميع الهواتف الإلكترونية والهواتف المحمولة حتى أنها أصبحت تقدم كإكسسوارات مع ملحقات الهواتف الجديدة، بغية تقديم منتج جذاب للراغبين.

صيحات وأشكال السماعات تخطت المفهوم والشكل التقليدي الذي اتسم بوجود سلك يربط السماعات بالجهاز الذي يصدر الأصوات لتتعداها إلى سماعات تعمل على “البلوتوث” الأمر الذي أدى لإنتشار أنواع مختلفة للسماعات من كبيرة إلى سماعات صغيرة، لتصبح متوفرة ومتاحة في كل زمان ومكان.

وحول كيف تؤثر هذه السماعات على صحة الإنسان تحدث أخصائي طب الأنف والأذن والحنجرة، ميخائيلوفيتش زايتسيف، قائلا ” تؤثر هذه السماعات بشكل سيء على سمعنا. وحتى لاتدمر سمعك باستخدام هذه السماعات يجب التعرف على أمرين هامين، أولا ان لاتتجاوز فترة استخدام السماعات يوميا لأكثر من ساعة، ثانيا الصوت القوي يدمر السمع. هنا نتحدث عن الأذن الداخلية، حيث يتم تحويل الموجة الميكانيكية الى دفعة كهربائية تنتقل الى الدماغ، وفي حال إزعاج هذا العضو فإن الدماغ لن يقوم بقرأة موجة الصوت بشكل صحيح”.

وحول إمكانية تسبب سماعات الأذن بالصداع قال الطبيب: “السمع و الدماغ مرتبطان بشكل مباشر بنسبة 100 في المئة، حيث يقوم جسمنا بالتعرف على الأصوات من مسافة معينة، فأصوات الدراجات النارية والمنشار الكهربائي غير مرغوب بها، كذلك الأمر بالنسبة لسماعات الأذن فهي تقع على مسافة بضعة سنتيمترات من الأذن الداخلية، الأمر الذي يتسبب بحدوث ضغط داخل الجمجمة وطنين في الأذن بالإضافة للشعور بصداع نصفي، وفي هذه الحالة يرسل جهاز المناعة في الجسم إشارات لإزالة السماعات من الأذن”.

وحول مدة الاستخدام اليومي للسماعات قال الطبيب، ينصح بأن لا تكون أكثر من ساعة، ويمكن تقسيم الفترة على قسمين كل منها بـ30 دقيقة، لكن نلاحظ بأن الكثيرين يستخدمون السماعات في أجهزة النقل العامة، الأمر الذي يعتبر ضارا جدا وشديد الخطورة، حيث نضع بذلك ضغطا إضافيا على الرأس والأذنين بنفس الوقت حيث يوجد ضجيج من وسائل النقل لنضيف إليه ضجيج السماعات.

وحول الأشخاص الذين ينامون مستخدمين السماعات قال الطبيب: “استخدام السماعات أثناء النوم ضار جدا، حيث يقوم الدماغ في هذه الفترة بأخذ جزء من الراحة الى ان استمرار الموسيقى وضجتها يمنعان ذلك، الى ان الاستماع لأصوات تمنح الراحة كصوت البحر و حفيف أوراق الشجر وغناء الطيور يمنح شيئا من الراحة على عكس بعض الأصوات التي تسبب قلقا، والأصوات القوية تؤدي للقضاء على العصب السمعي لدينا وهي عملية لارجعة فيها”.

وقدم الطبيب نصيحة للاشخاص الذين لايستطيعون التخلي عن سماعات الأذن، بأن يستخدموا سماعات جيدة تتميز بأمواج صوتية متعددة وغالبا ماتكون مثل هذه السماعت باهظة الثمن لوجود تكنولوجيا متطورة فيها تراعي الحالة الصحية لمستخدميه وأضاف بأنه لايجب إستخدامها بشكل مكثف.

ذكرت صحيفة “ديلي ستار البريطانية” أنه يمكن للمرء، الذي يعاني من ارتفاع ضغط الدم خفض الأعراض، وذلك عن طريق إجراء تغيير في نظامه الغذائي، أو اتباع نظام غذائي صحي.

وأفادت دراسة نشرت في مجلة “علوم الأغذية والتغذية” بأن شرب عصير الطماطم، غير المملح، يمكن أن يقلل من أعراض ارتفاع ضغط الدم.

وحسب الدراسة فقد طلب من 184 من الذكور و297 من الإناث تناول كميات كبيرة نسبياً من عصير الطماطم غير المملح على مدى عام كامل.

وكشفت نتائج الدراسة أن ضغط الدم عند هؤلاء انخفض لدى 94 مشاركاً ممن يعانون من ارتفاع ضغط الدم غير المعالج، أو ارتفاع ضغط الدم بشكل واضح.

وبينت الدراسة أن ضغط الدم الانقباضي انخفض من متوسط 141.2 إلى 137.0 ملم زئبق، كما انخفض ضغط الدم الانبساطي من معدل 83.3 إلى 80.9 ملم زئبق.

وقال مؤلفو الدراسة “على حد علمنا، فإن الدراسة الحالية هي الأولى التي تبحث في آثار تناول الطماطم أو منتج الطماطم على علامات خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية على مدار عام، وعلى فئة عمرية واسعة”.

ويشار إلى أنه يمكن تجنب الإصابة بارتفاع الضغط عن طريق تقليل كمية استهلاك الكافيين، والنوم الكافي لـ 6 ساعات يومياً، وتجنب أو تقليل شرب الكحول حسب “هيئة الخدمات الصحية البريطانية”.

وجدت دراسة جديدة أن استهلاك المشروبات الغازية، سواء كانت محلاة بالسكر، أو مواد التحلية الصناعية، قد يزيد من خطر الوفاة المبكرة.

وفي دراسة تتبعت أكثر من 400 ألف بالغ أوروبي لأكثر من 16عاما، زاد خطر الوفاة المبكرة لدى أولئك الذين تناولوا كوبين أو أكثر من المشروبات الغازية يوميا وفقا للتقرير المنشور في دورية “غاما” للطب الباطني.

وقال نيل ميرفي، الذي شارك في إعداد الدراسة وهو باحث في الوكالة الدولية لأبحاث السرطان “نتائجنا الخاصة بالمشروبات الغازية المحلاة بالسكر تقدم مزيدا من الدعم للدعوة للحد من الاستهلاك واستبدالها بمشروبات صحية أخرى ويفضل أن تكون المياه”.

وأضاف “بالنسبة للمشروبات الغازية المحلاة صناعيا، نحتاج الآن إلى فهم أفضل للآليات التي قد تكمن وراء هذه الصلة ونأمل أن تحفز دراسة مثل دراستنا هذه الجهود”.

وذكر ميرفي أن المشروبات الغازية نفسها قد لا تكون الأساس لهذه الصلة. وأضاف في رسالة بالبريد الإلكتروني أن النتائج الجديدة لا تعني أن المشروبات الغازية تسبب الموت المبكر لأنه “في هذه الأنواع من الدراسات هناك عوامل أخرى قد تكون وراء الصلة التي لاحظناها…على سبيل المثال قد يكون الاستهلاك المرتفع للمشروبات الغازية مؤشر على اتباع نظام غذائي غير صحي”.

ولإلقاء نظرة فاحصة على العلاقة المحتملة بين المشروبات الغازية والوفاة المبكرة، فحص ميرفي وزملاؤه البيانات الواردة في الدراسة الاستقصائية الأوروبية عن السرطان والتغذية وهي دراسة متعددة الجنسيات قامت بمتابعة المشاركين من 1992 إلى 2000.

وقيمت الدراسة النظام الغذائي في البداية بما في ذلك استهلاك المشروبات الغازية. كما قام المشاركون بالإجابة على استبيانات عن نمط الحياة تناولت عوامل مثل المستوى التعليمي وعادات التدخين وتناول الكحول والنشاط البدني.

واستبعد الباحثون المشاركين الذين كانوا يعانون بالفعل من حالات مثل السرطان وأمراض القلبوالسكري في بداية الدراسة، وكذلك أولئك الذين لم يقدموا بيانات عن استهلاك المشروبات الغازية.

وعندما قام الباحثون بتحليل بياناتهم، مع مراعاة العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الوفاة مثل مؤشر كتلة الجسم والتدخين، وجدوا أن المشاركين الذين تناولوا كوبين أو أكثر من المشروبات الغازية يوميا كانوا أكثر عرضة للموت المبكر بنسبة 17 في المئة مقارنة مع أولئك الذين شربوا أقل من حصة واحدة من المشروبات الغازية في الشهر.

أفادت دراسة بأن الأشخاص المتزوجين أقل عرضة للسكتة الدماغية، حتى أنهم إذا ما أصيبوا بها فسرعان ما يتعافون منها، حسب موقع ” فيري ويل هيلث”.

وكشفت “صحيفة جمعية الطب الأمريكية” أن المتزوجين يتماثلون للشفاء من السكتة الدماغية على نحو أفضل مقارنة بغيرهم، لاسيما حين يكونون في علاقة زوجية سعيدة تحيط بها الرعاية.

إلا أنه وعلى الرغم من ذلك تشهد بعض العلاقات الزوجية تغيراً عقب إصابة أحد الزوجين بالسكتة، بسبب صعوبة التعافي منها، لاسيما أن الشخص الذي يصاب بالسكتة يكون معرضاً للاكتئاب ويزداد شعور الغيرة لديه.

وبينت دراسة سويدية سابقة، أن انتهاء العلاقة الزوجية يزيد من فرصة تعرض الإنسان للإصابة بالسكتة، لأن الشخصين المنفصلين يعانيان الوحدة والقلق والحزن في كثير من الأحيان.

وحسب الدراسة فإن الزواج غير السعيد يجعل النساء أكثر عرضة للسكتة الدماغية مقارنة بالرجال، وهو ما ينطبق أيضا على الأطفال الذين يعيشون مع والدين في مشاكل زوجية متكررة ودائمة.

ﻛﺸﻔﺖ أدّﻟﺔ ﺟﺪﻳﺪة أّن اﻟﻤﺮاوح اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﻗﺪ ﺗﺠﻌﻠﻚ ﺗﺸﻌﺮ ﺑﺎﻟﺒﺮودة، ﻟﻜّﻨﻬﺎ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺧﻄﺮ إﺻﺎﺑﺘﻚ ﺑﺎﻟﺤﺮارة أو ﺣّﺘﻰ اﻟﻤﻮت ﺑﺴﺒﺐ ﺿﺮﺑﺔ اﻟﺸﻤﺲ.

وﻳﻘﻮل أﺣﺪ اﻟﺒﺎﺣﺜﻴﻦ، ﺑﺤﺴﺐ ﻣﻮﻗﻊ “webmd”، إّن اﻟﻤﺮاوح اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺴﺎﻫﻢ ﻓﻲ زﻳﺎدة ﺧﻄﻴﺮة ﻓﻲ ﺣﺮارة اﻟﺸﺨﺺ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ إذا ﺗﺠﺎوزت درﺟﺎت اﻟﺤﺮارة ﻓﻲ اﻟﻬﻮاء اﻟـ 35 درﺟﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ.

ﻗﺎل ﻣﺎﻳﻚ ﻛﻼرك ﻣﺆﻟﻒ ﻣﺸﺎرك ﻓﻲ وﺣﺪة اﻟﺘﺠﺎرب اﻟﺴﺮﻳﺮﻳﺔ ﻓﻲ إﻳﺮﻟﻨﺪا اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ: “اﻟﻤﺮوﺣﺔ ﺳﺘﻘﻮم ﺑﺘﺤﺮﻳﻚ ﻫﻮاء أﻛﺜﺮ ﺳﺨﻮﻧﺔ ﻣﻦ ﺣﺮارة أﺟﺴﺎدﻧﺎ”.

وﻗﺎل اﻟﺒﺎﺣﺜﻮن، إّن اﻷﻣﺮ ﻳﺸﺒﻪ ﺗﺸﻐﻴﻞ ﻣﺮوﺣﺔ اﻟﻔﺮن ﻟﺘﻮزﻳﻊ اﻟﺤﺮارة وﺗﺴﺮﻳﻊ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻄﻬﻲ.

وﻓﻲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ، وﺟﺪت دراﺳﺔ أﺧﺮى ﺟﺪﻳﺪة أّن اﻟﻤﺮاوح اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﺗﺸﻜﻞ ﺧﻄﻮرة ﻓﻲ أﺛﻨﺎء ﻣﻮﺟﺎت اﻟﺤﺮ اﻟﺠﺎﻓﺔ ﺟﺪًا، وﻟﻜّﻨﻬﺎ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺴﺎﻋﺪ ﻓﻲ ﺧﻔﺾ درﺟﺎت اﻟﺤﺮارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ وﺗﻮﺗﺮ اﻟﻘﻠﺐ إذا ﻣﺎ ﻛﺎن اﻟﻄﻘﺲ ﺣﺎرًا ورﻃﺒًﺎ.

وﻳﺴﺘﺨﺪم اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﺷﺨﺎص اﻟﻤﺮاوح اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﻻﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ وﺳﻴﻠﺔ رﺧﻴﺼﺔ ﻟﻤﺴﺎﻋﺪة اﻟﻨﺎس ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺄﻗﻠﻢ ﻓﻲ أﺛﻨﺎءﻣﻮﺟﺎت اﻟﺤﺮ. وﻻﺣﻆ اﻟﺒﺎﺣﺜﻮن أّن ﻣﺎ ﻳﺼﻞ إﻟﻰ 30،000 ﺷﺨﺺ ﻗﺪ ﻟﻘﻮا ﺣﺘﻔﻬﻢ ﺧﻼل ﻣﻮﺟﺔ اﻟﺤﺮ اﻷوروﺑﻴﺔ ﻓﻲ آب 2003 ، ﻓﻲ ﺣﻴﻦ أن ﻣﻮﺟﺔ اﻟﺤﺮارة ﻓﻲ ﻣﻮﺳﻜﻮ ﻓﻲ ﻋﺎم 2010 ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺴﺆوﻟﺔ ﻋﻦ ﻣﺎ ﻳﻘﺮب ﻣﻦ 11000 ﺣﺎﻟﺔ وﻓﺎة.

ووﺟﺪ اﻟﺒﺎﺣﺜﻮن أّﻧﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻷﺑﺤﺎث اﻟﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻔﻌﺎﻟﻴﺔ اﻟﻤﺮاوح اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ، ﻋﻠﻰ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أﻧﻬﺎ ﻣﻮﺟﻮده ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻗﺮن.

وﻗﺎل ﻛﻼرك: “اﻟﻤﺮاوح ﻻ ﺗﺒﺮدﻧﺎ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺗﻮزﻳﻊ اﻟﻬﻮاء، ﺑﺪًﻻ ﻣﻦ ذﻟﻚ ﻫﻲ ﺗﺴﺮع ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﺒﺨﺮ اﻟﻌﺮق، وﻣﻦ ﺛﻢ ﺗﺠﻌﻠﻨﺎ ﻧﻔﻘﺪ ﻛﻤﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻤﺎء داﺧﻞ أﺟﺴﺎدﻧﺎ ﺑﺸﻜﻞ أﺳﺮع”.

وﻛﺸﻒ اﻟﺒﺎﺣﺜﻮن اﻷﺳﺘﺮاﻟﻴﻮن أّن اﻟﻤﺘﻄﻮﻋﻴﻦ، ُوﺿﻌﻮا ﻓﻲ ﺑﻴﺌﺘﻴﻦ اﻷوﻟﻰ ﺣﺎرة وﺟﺎﻓﺔ ﺟﺪًا ﺑﺪرﺟﺔ ﺣﺮارة ﺗﺒﻠﻎ 46 درﺟﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ، واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺣﺎرة ورﻃﺒﺔ ﺑﺪرﺟﺔ ﺗﺒﻠﻎ 56 درﺟﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ.

وأﻇﻬﺮت اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ أن اﻟﻤﺮاوح اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﺧﻔﻀﺖ درﺟﺔ ﺣﺮارة اﻟﻤﺘﻄﻮﻋﻴﻦ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ وﺿﻐﻂ اﻟﻘﻠﺐ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺮﻃﻮﺑﺔ، وﻟﻜﻨﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺿﺎرة ﻓﻲ اﻟﻄﻘﺲ اﻟﺬي ﻛﺎن أﻗﻞ ﺣﺮارة وﺟﺎﻓًﺎ ﺟﺪًا.

وﻗﺎﻟﺖ اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﺗﻴﺮﻳﺰا أﻣﺎﺗﻮ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺸﺎرك ﻓﻲ اﻟﺪراﺳﺔ: “إذا ﻛﻨﺖ ﺗﺘﻌﺮق أﻛﺜﺮ وﻻ ﺗﺸﺮب اﻟﻤﺎء ﺑﻜﺜﺮة، ﻓﻬﻨﺎك ﺧﻄﺮ ﻧﻈﺮي ﻣﺘﺰاﻳﺪ ﻣﻦ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﺠﻔﺎف، اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻌﺮض اﻟﺸﺨﺺ ﻟﺨﻄﺮ أﻛﺒﺮ ﻳﺴﺒﺐ اﻟﺴﻜﺘﺔ اﻟﺪﻣﺎﻏﻴﺔ أو اﻷﻣﺮاض اﻟﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺎﻟﺤﺮارة”.

وأﺿﺎﻓﺖ: “إﻧﻪ ﺧﻼل ﻣﻮﺟﺔ اﻟﺤﺮ أﻛﺜﺮ اﻷﺷﻴﺎء أﻣﺎﻧﺎ ﻫﻮ اﻟﻮﺟﻮد ﻓﻲ أﻣﺎﻛﻦ ﺑﺎردة وﻣﻜﻴﻔﺔ”.

وأﺷﺎرت إﻟﻰ أّن اﻷﺷﺨﺎص اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺘﻤﺪون ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺮاوح اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ، ﻳﺠﺐ أن ﻳﺒﻘﻮا ﻋﻠﻰ دراﻳﺔ ﺑﺎﻷﻣﺮاض اﻟﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺎﻟﺤﺮارة، ﻣﺜﻞ اﻟﻐﺜﻴﺎن أو اﻟﺼﺪاع أو ﺗﻘﻠﺼﺎت اﻟﻌﻀﻼت.

ﻻ ﺷّﻚ أن اﻟﻮﺻﻮل إﻟﻰ ﺳﺮ ﻛﻴﻔﻴﺔ ﺧﺴﺎرة اﻟﻮزن ﺑﺴﺮﻋﺔ أﺣﺪ اﻷﺣﻼم واﻷﻣﻨﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺪور ﻓﻲ ﺧﻴﺎل ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻦ ﻳﺘﺒﻊ رﺟﻴﻢ أو ﺣﻤﻴﺔ ﻏﺬاﺋﻴﺔ ﺗﻬﺪف إﻟﻰ ﺧﺴﺎرة اﻟﻮزن ﻓﻌﻠﻰ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﻬﺎدﻓﺔ ﻹﻧﻘﺎص اﻟﻮزن، ﻓﺈن ﺗﺴﺮﻳﻊ ﻓﺎﻋﻠﻴﺘﻬﺎ وﺗﻌﺰﻳﺰ ﻗﺎﺑﻠﻴﺔ اﻟﺠﺴﻢ ﻟﺤﺮق اﻟﺪﻫﻮن وﺗﻌﺰﻳﺰ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻤﺜﻴﻞ اﻟﻐﺬاﺋﻲ ﺑﺸﻜﻞ ﻳﺘﻴﺢ ﻟﻺﻧﺴﺎن ﺧﺴﺎرة اﻟﻮزن ﺑﺴﺮﻋﺔ وﺑﻄﺮﻳﻘﺔ آﻣﻨﺔ أﻣﺮ ﻳﺤﺘﺎج إﻟﻰ ذﻛﺎء وﻋﺪة ﺧﻄﻮات ﻫﺎﻣﺔ .

1- ﺧﺴﺎرة اﻟﻮزن واﻟﺨﻀﺮاوات

ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﺧﺴﺎرة اﻟﻮزن ﺑﺴﺮﻋﺔ وأﻣﺎن أﻣﺮ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻨﺎوﻟﻪ اﻹﻧﺴﺎن ﻣﻦ ﻋﻨﺎﺻﺮ ﻏﺬاﺋﻴﺔ ﺻﺤﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺪ اﻟﺨﻀﺮاوات ﻣﻦ أﻫﻤﻬﺎ ﺑﻜﻞ ﺗﺄﻛﻴﺪ ﻓﻬﻲ ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﻤﻐﺬﻳﺎت واﻷﻟﻴﺎف وﻻ ﺗﺤﺘﻮي ﻋﻠﻰ ﺳﻌﺮات ﺣﺮارﻳﺔ ﺑﻜﻤﻴﺎت ﻛﺒﻴﺮة وﻟﻜﻦ ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻟﻴﺴﺖ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺨﻀﺮاوات ﺑﻨﻔﺲ اﻟﻘﻴﻢ اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ واﻟﻔﻮاﺋﺪ .
وﻟﻬﺬا داﺋﻤﺎ ﻣﺎ ﻳﻨﺼﺢ ﺧﺒﺮاء اﻟﺘﻐﺬﻳﺔ اﻟﺮاﻏﺒﻴﻦ ﻓﻲ ﺧﺴﺎرة اﻟﻮزن ﺑﺴﺮﻋﺔ ﺗﻨﺎول أﻧﻮاع اﻟﺨﻀﺮاوات اﻟﻨﺸﻮﻳﺔ ﻛﺤﺒﻮباﻟﻘﻤﺢ اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ واﻟﺒﻄﺎﻃﺎ ﺑﺄﻧﻮاﻋﻬﺎ ﺑﺎﻋﺘﺪال  وﺑﺤﺬر ﺑﺴﺒﺐ ارﺗﻔﺎع ﻧﺴﺒﺔ اﻟﻜﺮﺑﻮﻫﻴﺪرات اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﺆﺧﺮ وﺗﻌﻴﻖ ﻣﺤﺎوﻻت اﻹﻧﺴﺎن ﺧﺴﺎرة اﻟﻮزن ﺑﺸﻜﻞ ﺳﺮﻳﻊ .
وﻣﻊ ﻣﺮاﻗﺒﺔ ﻛﻤﻴﺎت ﺗﻨﺎول اﻟﺨﻀﺮاوات اﻟﻨﺸﻮﻳﺔ اﻟﺴﺎﺑﻖ ذﻛﺮﻫﺎ ﻳﺠﺐ اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺘﻨﺎول أﻧﻮاع اﻟﺨﻀﺮاوات ﻏﻴﺮ اﻟﻨﺸﻮﻳﺔ اﻟﻤﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﻤﻴﺎه وﺑﻌﺪد ﻗﻠﻴﻞ ﻣﻦ اﻟﺴﻌﺮات اﻟﺤﺮارﻳﺔ ﻣﺜﻞ اﻟﻬﻠﻴﻮن واﻟﻔﻠﻔﻞ واﻟﻘﺮﻧﺒﻴﻂ واﻟﻘﺮﻧﺒﻴﻂ واﻟﻔﻄﺮ واﻟﺴﺒﺎﻧﺦواﻟﻠﻔﺖ واﻟﺨﻴﺎر ﻟﺘﺄﻣﻴﻦ ﺧﺴﺎرة اﻟﻮزن  ﺑﺴﺮﻋﺔ وأﻣﺎن.

2- ﺧﺴﺎرة اﻟﻮزن واﻟﻤﻠﺢ

اﻟﺘﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ ﻛﻤﻴﺔ اﻟﻤﻠﺢ إﻟﻰ أدﻧﻰ ﻣﺴﺘﻮى ﻣﻤﻜﻦ واﺳﺘﺒﺪاﻟﻬﺎ ﺑﺎﻟﺒﻬﺎرات واﻷﻋﺸﺎب ﻣﻦ اﻹﺟﺮاءات اﻟﻬﺎﻣﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ واﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﺳﻮاء ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺮاﻏﺒﻴﻦ ﻓﻲ ﺧﺴﺎرة اﻟﻮزن أو ﻋﻴﺶ ﺣﻴﺎة ﺻﺤﻴﺔ ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻤﺸﺎﻛﻞ .
وﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم ﻳﺆﺛﺮ ﺗﻨﺎول اﻟﻤﻠﺢ ﺳﻮاء ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺎﺷﺮ أو ﻣﻦ ﺧﻼل اﻷﻏﺬﻳﺔ اﻟﻤﻤﻠﺤﺔ واﻟﻤﺼﻨﻌﺔ ﻋﻠﻰ اﺣﺘﻔﺎظ اﻟﺠﺴﻢ ﺑﺎﻟﻤﻴﺎه اﻟﺰاﺋﺪ داﺧﻠﻪ وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻌﻨﻲ إﺑﻄﺎء ﻋﻠﻤﻴﺔ ﺧﺴﺎرة اﻟﻮزن واﻟﺘﺄﺛﻴﺮ اﻟﺴﻠﺒﻲ ﻋﻠﻰ ﻓﺎﻋﻠﻴﺔ اﻟﺮﺟﻴﻢ أو اﻟﻨﻈﺎم اﻟﻐﺬاﺋﻲ اﻟﻤﺘﺒﻊ .
وﻷن ﻣﺬاق اﻷﻃﻌﻤﺔ ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻏﻴﺮ ﻣﺴﺘﺤﺐ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻬﺎدﻓﻴﻦ إﻟﻰ ﺧﺴﺎرة اﻟﻮزن ﺧﻼل اﻟﺮﺟﻴﻢ ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻣﻊ ﻣﻨﻊ واﻟﺘﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ ﻛﻤﻴﺎت اﻟﻤﻠﺢ اﻟﻤﺴﺘﺨﺪﻣﺔ ﻓﺈن اﻟﺒﻬﺎرات ﻣﺜﻞ إﻛﻠﻴﻞ اﻟﺠﺒﻞ واﻟﻜﻤﻮن واﻟﻔﻠﻔﻞ واﻟﺰﻧﺠﺒﻴﻞ وﻏﻴﺮﻫﺎ ﻗﺪ ﺗﻜﻮن ﺑﺪاﺋﻞ ﻟﺬﻳﺬة وأﻛﺜﺮ ﺻﺤﺔ ﻣﻦ اﻟﻤﻠﺢ .

3- ﺧﺴﺎرة اﻟﻮزن واﻟﻤﻴﺎه

ﻣﻦ اﻟﺒﺪﻳﻬﻲ أن ﺗﺮﺗﺒﻂ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺧﺴﺎرة اﻟﻮزن ﺑﺸﺮب اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﻤﻴﺎه ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻰ رﻃﻮﺑﺔ اﻟﺠﺴﻢ وﺻﺤﺔ اﻷﻋﻀﺎء اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ ﺗﺴﺮﻳﻊ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺣﺮق اﻟﺪﻫﻮن وﻟﻜﻦ ﻫﻨﺎك ﺷﻲء آﺧﺮ ﻫﺎم ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺘﻮﻗﻴﺖ ﺷﺮب اﻟﻤﻴﺎه .
إن ﺷﺮب اﻟﻤﻴﺎه أو ﻣﺎ ﻳﻌﺎدل ﻛﻮب واﺣﺪ ﻓﻘﻂ ﻗﺒﻞ اﻟﻮﺟﺒﺎت اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ ﺧﻼل اﺗﺒﺎع اﻟﺮﺟﻴﻢ ﻳﻠﻌﺐ دور ﻫﺎم ﻓﻲ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺧﺴﺎرة اﻟﻮزن ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺪ اﻹﻧﺴﺎن اﻟﺸﻌﻮر ﺑﺎﻟﺸﺒﻊ واﻻﻣﺘﻼء ﺟﺰﺋﻴﺎ ﺑﺴﺒﺐ ﺗﻮاﺟﺪ ﻛﻤﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻤﻴﺎه داﺧﻞ اﻟﻤﻌﺪة وﻫﻮ اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳﻘﻠﻞ اﺳﺘﻬﻼك اﻹﻧﺴﺎن ﻣﻦ اﻟﻄﻌﺎم

4- ﺧﺴﺎرة اﻟﻮزن واﻟﺒﺮوﺗﻴﻦ

ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺧﺴﺎرة اﻟﻮزن واﺗﺒﺎع رﺟﻴﻢ أو ﻧﻈﺎن ﻏﺬاﺋﻲ ﻓﻘﻴﺮ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻻﺣﺘﻮاء ﻋﻠﻰ ﻛﻤﻴﺎت ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻣﻦ اﻟﺒﺮوﺗﻴﻦ ﻳﻌﺘﺒﺮ أﻣﺮا ﻋﺒﺜﻴﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺻﻌﻮﺑﺔ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺣﺮق اﻟﺪﻫﻮن وﺧﺴﺎرة اﻟﻮزن .
ﻓﺒﺤﺴﺐ اﻟﺪراﺳﺎت ﺗﻠﻌﺐ اﻟﺒﺮوﺗﻴﻨﺎت دور ﺑﺎرز ﻓﻲ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺧﺴﺎرة اﻟﻮزن ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ ﻛﻤﻴﺔ اﻟﺴﻌﺮات اﻟﺤﺮارﻳﺔ اﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻜﺔ ﺧﻼل اﻟﻴﻮم ﺑﺴﺒﺐ ﻣﺪﻫﺎ اﻹﻧﺴﺎن اﻟﺸﻌﻮر ﺑﺎﻟﺸﺒﻊ واﻻﻣﺘﻼء ﻟﻔﺘﺮات ﻃﻮﻳﻠﺔ . ﻛﻤﺎ ﺗﺠﻨﺐ اﻟﺒﺮوﺗﻴﻨﺎت دﺧﻮل اﻟﺸﺨﺺ ﻓﻲ ﻣﺸﺎﻛﻞ ﻓﻘﺪان ﺣﺠﻢ اﻟﻜﺘﻠﺔ اﻟﻌﻀﻠﻴﺔ واﻟﺸﻌﻮر ﺑﺎﻹرﻫﺎق اﻟﻌﻀﻠﻲ وﻣﻌﺎﻧﺎة اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺎت اﻟﻌﻀﻠﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻬﺪم وارﺗﻔﺎع ﻗﺎﺑﻠﻴﺘﻬﺎ ﻟﻠﺘﻌﺮض ﻟﻺﺻﺎﺑﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺪ ﻣﻦ أﺑﺮز اﻟﻤﺸﺎﻛﻞ اﻟﻤﻘﺘﺮﻧﺔ ﺑﻌﻤﻠﻴﺔ ﺧﺴﺎرة اﻟﻮزن ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻟﻠﺬﻳﻦ ﻳﻤﺎرﺳﻮن اﻟﺘﻤﺎرﻳﻦ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ .

5- ﺧﺴﺎرة اﻟﻮزن واﻟﻨﻮم

إن ﻋﺪد ﺳﺎﻋﺎت اﻟﻨﻮم وﺟﻮدﺗﻬﺎ ﺗﺆﺛﺮ ﺑﺸﻜﻞ أﺳﺎﺳﻲ ﻋﻠﻰ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺧﺴﺎرة اﻟﻮزن واﺧﺘﺼﺎر اﻟﻔﺘﺮة اﻟﺰﻣﻨﻴﺔ اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﻠﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ اﻟﺪﻫﻮن وذﻟﻚ ﻷن اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﻋﺪد ﺳﺎﻋﺎت ﻛﺎﻓﻲ ﻣﻦ اﻟﻨﻮم ﻳﻮﻣﻴﺎ ﻳﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺿﺒﻂ ﻧﺴﺒﺔ اﻟﻬﺮﻣﻮﻧﺎت داﺧﻞ اﻟﺠﺴﻢ وﻫﻮ اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳﺠﻌﻞ ﺷﻬﻴﺔ اﻹﻧﺴﺎن ﺗﺤﺖ اﻟﺴﻴﻄﺮة وﻃﺒﻴﻌﻴﺔ وﻳﺤﺴﻦ اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﻤﺰاﺟﻴﺔ واﻟﺘﺮﻛﻴﺰ وﻫﻤﺎ اﻷﻣﺮان اﻟﺬي ﻳﺆدي اﻟﺨﻠﻞ ﺑﻬﻤﺎ إﻟﻰ إﻗﺒﺎل اﻹﻧﺴﺎن ﻋﻠﻰ ﺗﻨﺎول أي ﻧﻮع اﻷﻃﻌﻤﺔ دون ﺗﻔﻜﻴﺮ ﺑﺪاﻓﻊ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﺴﻜﻴﻨﺔ اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ وﻟﻴﺲ ﺑﺪاﻓﻊ ﺳﺪ اﻟﺠﻮع واﻟﺸﻌﻮر ﺑﺎﻟﺸﺒﻊ .

6- ﺧﺴﺎرة اﻟﻮزن واﻟﻤﺴﺎء

ﺧﻼل اﻟﻤﺴﺎء وأوﻗﺎت اﻟﻠﻴﻞ وﺧﺼﻮﺻﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺮاﻏﺒﻴﻦ ﻓﻲ ﺧﺴﺎرة اﻟﻮزن ﻣﻦ اﻟﻐﻴﺮ ﻣﻤﺎرﺳﻲ ﻟﻠﺘﻤﺎرﻳﻦ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﻳﺠﺐ اﻻﺑﺘﻌﺎد ﺗﻤﺎﻣﺎ ﻋﻦ ﺗﻨﺎول اﻷﻃﻌﻤﺔ واﻟﻮﺟﺒﺎت اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ اﻟﺪﺳﻤﺔ واﻟﺜﻘﻴﻠﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺴﺎدﺳﺔ ﻣﺴﺎءا وذﻟﻚ ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻢ ﻗﻄﻊ اﻟﻄﺮﻳﻖ أﻣﺎم أي ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻌﺪم ﺗﻤﻜﻦ اﻟﺠﺴﻢ اﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ اﻟﺴﻌﺮات اﻟﺤﺮارﻳﺔ اﻟﺰاﺋﺪة ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻣﻊ اﻗﺘﺮاب وﻗﺖ اﻟﻨﻮم واﺗﺠﺎه اﻹﻧﺴﺎن إﻟﻰ اﻻﺳﺘﺮﺧﺎء وﻋﺪم ﺑﺬل اﻟﻤﺠﻬﻮد اﻟﺒﺪﻧﻲ ﺧﻼل اﻟﻤﺴﺎء .

7- ﺧﺴﺎرة اﻟﻮزن و اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ

ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻣﻤﺎرﺳﺔ اﻟﺘﻤﺎرﻳﻦ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺳﻮف ﺗﺒﻘﻰ اﻟﻨﺼﻴﺤﺔ اﻷﻫﻢ واﻷﻛﺜﺮ ﻓﺎﻋﻠﻴﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺧﺴﺎرة اﻟﻮزن وﻟﻜﻦ ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻰ اﻟﺸﺨﺺ ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻷﻧﻮاع اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ واﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻤﺎرﻳﻦ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺘﻠﻚ ﺗﺄﺛﻴﺮات ﻛﺒﻴﺮة ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ اﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ اﻟﺪﻫﻮن.

ﻟﻬﺬا ﺗﺄﺗﻲ ﻋﻤﻠﻴﺔ دﻣﺞ ﺗﻤﺎرﻳﻦ اﻟﻜﺎردﻳﻮ وﻋﻠﻰ ارأﺳﻬﺎ اﻟﺮﻛﺾ واﻟﻤﺸﻲ اﻟﺴﺮﻳﻊ ورﻛﻮب اﻟﺪراﺟﺎت ﺑﺠﺎﻧﺐ اﻟﺴﺒﺎﺣﺔ ﻣﻊ
ﺗﻤﺎرﻳﻦ رﻓﻊ اﻷﺛﻘﺎل ﺧﻄﻮة ﻗﻮﻳﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺧﺴﺎرة اﻟﻮزن وﺗﺪﻣﻴﺮ اﻟﺪﻫﻮن وﺑﻨﺎء ﺗﻜﻮﻳﻦ ﻋﻀﻠﻲ ﻗﻮي وﻣﺜﺎﻟﻲ 

يظن البعض أن دور البصل يقتصر على إضفاء نكهة لذيذة على الطعام، إلا أن خبراء التغذية يؤكدون أن لهذا النبات العشبي فوائد كثيرة في مكالحة العديد من أمراض هذا العصر.

وتحتوي حبة متوسطة الحجم من البصل على حوالي 90 بالمئة من الماء، و40 سعرة حرارية، و9 غرامات من الكربوهيدرات، أمام الدهون فلا تتجاوز 0.10 غرام.
ويلعب البصل دورا في تقليل نسبة الكولسترول السيئ في الدم، الأمر الذي يعزز صحة القلب، كما أنه يحتوي على فيتامين C ومركبات من شأنها تقوية مناعة الجسم.
ويقول الخبراء إن مادة الكيرسيتين الموجودة في البصل تحمي الإنسان من الإصابة بمرض السرطان، لا سيما سرطان القولون وسرطان المعدة.
أما مادة الكروم التي يحتويها البصل في جذوره، فتساهم في تنظيم معدل السكر في الدم، كما أن البصل يعد أحد أهم مضادات الالتهابات والبكتيريا التي تصيب اللثة.
ويساعد البصل في وقف النزيف الأنفي، من خلال وضع شريحة أسفل الأنف واستنشاقها. وفي هذا الإطار، ينصح الخبراء بتناول مزيج من العسل والبصل لمعالجة الحمى ونزلات البرد.
بقي أن نشير إلى أن البصل يحتوي على حمض الفوليك، الذي يساعد الإنسان على النوم، وفق ما يؤكد خبراء التغذية، كما أنه يقلل من الشعور بالاكتئاب ويحسن المزاج.