أنشأت وحدات من YPGاليوم الاثنين 8نقاط عسكرية جديدة على حدودها في ريف الرقة.

وذكر مرصد الحسكة؛ أن وحدات من الYpgأنشات نقاط عسكرية جديدة على طول الشريط الحدودي موزعة على مناطق رأس العين، وتل خلف، وتل خنيزير، وأبو الصوان، وشمو، ونص تل، وسلوك،وتل أبيض، بريف الرقة الشمالي والشرقي.

ونشرت الوحدات أكثر من 500عنصر من قواتها على طول الحدود التركية من جهة مدينة جيلان بيناز التركية بمنطقة رأس العين بريف الرقة.

وشهدت المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب تبادل لإطلاق النار عدة مرات بينها وبين القوات التركية بريف الرقة.

المركز الصحفي السوري

أجرى وفد طبي من هيئة الإغاثة الإنسانية التركية، وجمعية الأطباء الدوليين التركية، ومنظمة من أجل الأطفال، فحوصات طبية لأطفال النازحين المقيمين في مخيم سجو أعزاز شمالي سوريا.

وشملت الفحوصات والمعاينات التي استمرت ليومين، نحو 300 طفل من مخيم سجو، تم إخضاع الأطفال لفحوصات عامة وتشخيص الأمراض المعدية، وفحص سلامة عيونهم.

وقدم الفريق الطبي وصفات علاجية للأطفال الذين يعانون من أمراض، ونظارات للذين يعانون من قصور النظر.

وقال طبيب العيون محمد أمين دورسون، للأناضول، إنه عاين أطفال المخيم لمدة يومين، وشخّص الحالات المرضية التي يعانون منها.

وأضاف دورسون أن من أبرز الأمراض المنتشرة بين أطفال المخيم، هي كسل العين والحول وانحراف الرؤية.

وتابع قائلاً: “هناك بعض الحالات تمت معالجتها عبر النظارات، ولكن يوجد حالات مرضية تستدعي نقلهم إلى المستشفيات بتركيا”.

من جانبه، قال طبيب الأسرة إبراهيم حقي آيدن، إنه تمت معاينة 300 طفل في المخيم.

ترك برس

تمكّن المهندس السوري “محمد ضياء ادريس” من ابتكار العديد من الوسائل الإلكترونية التي تسهل حياة المعوقين وتكسر حاجز العزلة لديهم في ظل الصعوبات التي يعانونها في التعامل مع الوسط المحيط، ومنها عصا ذكية تعمل على حساسات الكترونية لفاقدي البصر، موصولة بكف قماشي بداخله دارات الكترونية ويعمل بالإهتزازات، تساعد المكفوفين على تلمس ما حولهم. وتوصل “محمد ضياء ادريس” كذلك لعلاج الخلايا السرطانية باستخدام جزيئات نانو الذهب وغيرها من الإبتكارات.


ينحدر إدريس من حي بابا عمر الحمصي، درس الثانوية العلمية في مدارس حمص واضطر لترك الدراسة لظروف خاصة قبل أن ينتقل إلى دمشق ويتابع دراسته، وانتقل بعدها إلى تركيا وبدأ تعلم اللغة التركية التي بدأها من الصفر في مركز “التومر” “غازي عنتاب” وتمكن من الحصول على المركز الأول على دفعته ليلتحق بعدها بجامعة “باموك كالي” فرع الهندسة الطبية الحيوية الذي أتاح له امكانيات الإبتكار نظراً لتنوع هذا الفرع الهندسي من الكهرباء إلى الميكانيك إلى التشريح الاناتومي وصولاً إلى الهندسة البيولوجية -كما يقول لـ”اقتصاد”- مضيفاً أنه كان على علاقة جيدة بدكاترة اختصاصه ودأب على تداول الأفكار العلمية والإبتكارية معهم ومنها إمكانية صناعة الأعضاء والأنسجة الاصطناعية من المواد البلاستيكية الحيوية فعرض على أحد الدكاترة فكرة استخدام جزيئات النانو لتطوير أنسجة عضوية أو حيوية لاستخدامها في مساعدة الأشخاص المصابين بالتلف بهذه الأنسجة.


ومن هنا كانت انطلاقة ادريس في مجال الإبتكار والاختبارات، وكانت فكرته-كما يقول- استخدام مجموعة من المواد الكيماوية البولمارية البلاستيكية لتطوير نسيج عظمي يمكن أن يحل محل النسيج العظمي التالف والموجود في جسم الإنسان.
ويتكون النسيج العظمي الصناعي من مواد كيميائية مستخلصة من مواد طبيعية مثل “الهيدروكسي” “أباتيت” و”الكيتوسان” وأبعاد جزيئاتها من مستوى النانو متر.
ولفت محدثنا إلى أنه راعى أن يكون هذا النسيج متلائماً مع الجسم مع مراعاة أن تكون المواد المستخدمة فيه غير سامة وبنيتها شبيهة ببنية العظام ومسامية بحيث تكون أبعاد المسامات فيها قريبة الشبه من الأبعاد في جسم الإنسان أي 100 ميكرو أو أقل.
أثناء دراسته الجامعية انضم الشاب العشريني إلى “تجمع مستقبل بلا إعاقة” الذي يتولى مساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة من مشلولين ومكفوفين وغيرهم في التكيف مع حياتهم، وفي الاحتفال باليوم العالمي للمعاقين العام الماضي 2018 تم طرح مسابقة علمية لأفضل فكرة تساعد هؤلاء الأشخاص في حياتهم اليومية، فتقدم ادريس مع عدد من زملائه بمشروع يمكّن الأشخاص المكفوفين من وضع تصور للوسط المحيط بهم (سيموليشن) وهو عبارة عن “عصا الكترونية” مزودة بحساسات وتعمل وفق الموجات فوق الصوتية، وعندما تقترب هذه الحساسات من جسم أو حائط تلتقط هذا الجسم وتعطي إشارة عنه للكفيف، وكذلك إذا كانت هناك حفرة أو عائق أو انخفاض أو ارتفاع يستطيع تمييز المكان، وتم –كما يقول- وضع حساس أسفل العصا يعمل على الأشعة تحت الحمراء “ريكا” وهي أدق من الأمواج فوق الصوتية ويمكن التقاط المسافة في مجال 10 سم وهو ما يناسب الشخص الذي يستخدم العصا ويستطيع من خلالها اكتشاف العوائق أو الحفر.


ولفت ادريس إلى أن ما يميز هذا الابتكار إمكانية نقل الاهتزازات والمعلومات من خلال كف قماشي يلبسه المريض في يده وعندما تعترض الشخص المكفوف حفرة يهتز الكف من الأسفل فينتبه لوجودها، وأشار ضياء إلى أنه أضاف للعصا 6 حساسات للأمواج فوق الصوتية 3 في القسم الأعلى و3 في القسم الأسفل حيث تغطي مجال 120 درجة لمسافة 2 م ويساعد هذا الابتكار المعوق على التحرك بسهولة وأريحية.
 ونالت الفكرة الجائزة الأولى في مسابقة التطوير التي أُقيمت على هامش الإحتفال باليوم العالمي للمعوقين ضمن نشاط بعنوان “مهن تتخطى الإعاقة”. كما شارك إدريس بابتكاره في ملتقى uninanoworkshop الذي ضم جامعات من كل أنحاء العالم كإيطاليا واليونان وتركيا.


المخترع الشاب لفت إلى أن لديه ابتكاراً حول استعمال جزيئات الذهب في نقل علاج فعال ضد الخلايا السرطانية الموجودة في الجسم إذ تعتبر جزيئات نانو الذهب –كما يقول- ناقلات فعالة للعلاج بشكل عام وذلك بسبب حجمها الصغير الذي يسمح لها التحرك بأريحية داخل الجسم والأوعية ولأنها غير سامة ولا تسبب أي رد فعل مناعي من الجسم، وأبان محدثنا أنه بالإمكان ربط هذه الجزيئات بسهولة مع الأجسام المضادة للسرطان والتي تتعقب الخلايا السرطانية بسهولة والالتصاق بالسطح الخارجي للخلايا المستهدفة والقضاء عليها، ويمكن تعقب هذه الجزيئات ورؤيتها باستخدام الرنين المغناطيسي باعتبار أن الذهب من المعادن ويمكن رؤيته صمن مجال مغناطيسي فعال، ولديه –كما يقول- مشروع آخر لتنقية المياه باستخدام جزيئات النانو ومواد كيميائية أخرى.


ويطمح ضياء إلى إكمال طريقه العلمي وأن يكون ناجحاً –كما يقول- ويساهم بابتكارات تسهل حياة الناس وبخاصة المعوقين، وأن يكون قادراً على صناعة الفارق من خلال الإبتكارات والأفكار التي يقدمها دوماً وأن يجد الدعم اللازم لتمويلها وإخراجها إلى النور.

اقتصاد

أقدمت طفلة سورية تبلغ من العمر ٩ سنوات على الانتحار في السادس من آذار الماضي في كندا، بحسب شبكة “Global News“.

ونشرت الشبكة على موقعها الإلتكروني أمس السبت خبراً قال فيه: “تحطمت آمال عائلة لاجئة سورية في حياة أفضل بكندا، بعد انتحار ابنتهم ذات التسع سنوات، حيث عاد والدها عارف الشتيوي إلى المنزل في 6 آذار ليُصدم بابنته الصغيرة التي تدعى أمل جثة هامدة في غرفة نومها”.

وأوضحت الشبكة أن العائلة السورية المكونة من 6 أفراد، جاءت إلى كندا بصفة لاجئين قبل ثلاث سنوات، هرباً من “الحرب” في سوريا، إلا أن السلام الذي كانوا يسعون إليه في كندا تحول إلى صدمة كبيرة.

ونقلت الشبكة عن أحد أفراد العائلة قوله، إن أمل كانت تعود من المدرسة إلى المنزل مضطربة وتقول إنها تتعرض للتخويف والتنمر، وأضاف والدها: “لقد كانوا يضايقونها طوال الوقت هناك، ويخبرونها أنت قبيحة، لست جميلة”، أما والدة أمل فقالت “كانوا يقولوا لابنتها: أينما تذهبين، فالأفضل أن تذهبي وتقتلي نفسك”.

من جانبها، قالت الشرطة إنه “لا توجد أدلة كافية لبدء تحقيق جنائي في مزاعم التنمر التي تعرضت له” أمل، كما قال مجلس التعليم، إنه “لم يكن هناك أي مؤشر على التنمر في المدرسة”.

وفي وقت سابق، لقي 7 أطفال من عائلة سورية مصرعهم، جراء حريق نشب في منزلهم، بمدينة هاليفاكس الكندية.

Global News

اعتقلت قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، اليوم الأحد، عدداً من الشباب في مدينة الرقة شرق سوريا بهدف سوقهم للتجنيد الإلزامي.

وأفادت شبكة “فرات بوست” المحلية المتخصصة بنقل أحداث شرق سوريا، مساء اليوم بأن حاجزاً تابعاً للشرطة العسكرية بقوات سوريا الديمقراطية قام بإيقاف الشباب لتجنيدهم قسراً في صفوفها.

وأضافت الشبكة، أن الحاجز تواجد على تقاطع شارع ٢٣ شباط مع شارع المعتز وقام بإيقاف حتى باصات النقل الداخلي للتفتيش عن الشباب.

وكان مراسل “حلب اليوم” قد أكد في وقت سابق من اليوم، أن قوات سوريا الديمقراطية أطلقت حملة تفتيش استهدفت جميع أنواع السيارات في مدينة الرقة شرق سوريا.

حلب اليوم

أفادت دراسة طبية نشرت نتائجها في دورية (جاما نيورولوجي) أن أعراض القلق والاكتئاب لدى المصابين بمرض الشلل الرعاش المعروفة (باركنسون) قد تقل عندما يمارسون اليوجا التي تركز على التأمل وتدريبات التنفس الصحيحة.

إذ رصد الباحثون بيانات 138 مريضا بالشلل الرعاش مقسمين إلى مجموعتين قد شاركوا في برنامجين لليوجا .

إذ يركز البرنامج الأول على التأمل فيما يركز البرنامج الثاني برنامجا للتمارين الرياضية التي تركز على تمارين التمدد وتدريبات المقاومة لتحسين الحركة واستقرار الحالة الصحية، واستمر البرنامجان لمدة ثمانية أسابيع وكان كل المشاركين في الدراسة من المرضى القادرين على الوقوف والمشي دون عصى أو الاستعانة بمشايات.

وتلخص نتائج الدراسة إلى أن فاعلية اليوجا في تحسين الخلل في الوظائف الحركية كانت بذات درجة فاعلية التمارين الرياضية.

1517- إعدام السلطان طومان باي آخر سلاطين الدولة المملوكية وكان ذلك إيذاناً بانتهاء العهد المملوكي وبداية تبعية مصر للدولة العثمانية.

1929- افتتاح أول مركز تسوق في محطة قطار وهو مركز تسوق هانكيو في محطة أوميدا بأوساكا في اليابان.

1958- انعقاد مؤتمر أكرا والذي عقد بناء على مجهودات رئيس غانا كوامي نكروما.. ويعتبر هذا المؤتمر نواه للوحدة الأفريقية.

1961- بدأ الهجوم الأمريكي على مطارات كوبا وأحياء هافانا خلال غزو خليج الخنازير.

1975- اكتشاف 2784 دومايكو أحد كويكبات حزام الكويكبات الرئيسي.

1986- غارة أمريكية على مدينتي طرابلس وبنغازي الليبيتين.

2010- الرئيس القيرغيزي المخلوع قربان بيك باقايف يستقيل من منصبه ويغادر إلى كازاخستان.

2013- انفجار ماراثون بوسطن بعبوة ناسفة يؤدي إلى مقتل 3 أشخاص وإصابة حوالي 100 شخص آخر.

من مواليد هذا اليوم

1874- يوهانس شتارك.. عالم فيزياء ألماني حاصل على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1919.

1894- نيكيتا خروتشوف رئيس الاتحاد السوفيتي.

1907- نيكولاس تينبرغن.. عالم سلوك حيواني وعالم طيور هولندي حاصل على جائزة نوبل في الطب عام 1973.

1961- كارول غريدر.. عالمة أمريكية في علم الأحياء الجزيئي حاصلة على جائزة نوبل في الطب عام 2009.

من وفيات هذا اليوم

1980- جان بول سارتر.. كاتب وفيلسوف فرنسي حاصل على جائزة نوبل في الأدب عام 1964.