Home2019يونيو

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السبت، إن فرض عقوبات أمريكية على بلاده على خلفية صفقةS-400 أمر غير وارد، وذلك عقب اجتماع عقده مع الرئيس الأمريكي دونالد ترمب على هامش مشاركتهما في اجتماعات قمة مجموعة دول العشرين المنعقدة في اليابان والتي اختتمت أعمالها السبت.

وفي مؤتمر صحفي تَحدَّث الرئيس التركي عن اكتمال صفقة شراء بلاده المنظومة الدفاعية الروسية التي يُرتقب تَسلُّمها الشهر المقبل، وأكّد ضرورة عدم تغييب المجتمع الدولي قضية اغتيال خاشقجي، والوفاة “المشبوهة” للرئيس المصري السابق محمد مرسي، وحول ملف اللاجئين أشار أردوغان إلى أن الدول الغربية فشلت في أهمّ اختبار إنساني.

لا عقوبات أمريكية بسببS-400

أكّد أردوغان أن صفقة شراء منظومة صواريخ S-400 اكتملت وأصبحت حاليّاً في مرحلة التسليم، وستبدأ في النصف الأول من يوليو/تموز، موضحاً أن العدول عن الصفقة في هذه المرحلة لا يليق بدولة كتركيا.

وقال أردوغان بشأن العقوبات الأمريكية المحتملة بسبب الصفقة، إن “السيد ترمب وضّح هذه المسألة اليوم وسمعنا منه شخصيّاً أن مثل هذا الأمر لن يكون وارداً”.

وأضاف أردوغان أن العلاقات التركية-الأمريكية لن تُصاب بأي خلل بسبب شراء تركيا المنظومة الدفاعية الروسية، قائلاً “نحن شركاء استراتيجيون للولايات المتحدة، ولا يمكن لأحد أن يتدخل في سياسة تركيا”.

وذكر أردوغان أن الولايات المتحدة رفضت حصول بلاده على منظومة باتريوت الدفاعية في فترة إدارة الرئيس الأمريكي السابق أوباما، بسبب عدم موافقة الكونغرس في ذلك الوقت، مما دفع تركيا إلى إتمام صفقة S-400، قائلاً “كان علينا أن نتخذ خطوة لحماية أجواء بلادنا”.

محاسبة المسؤولين عن اغتيال خاشقجي

دعا الرئيس التركي إلى ضرورة عدم تغييب كل من قضية خاشقجي، و”الوفاة المشبوهة” للرئيس المصري الأسبق محمد مرسي، عن الأجندة الدولية.

وقال أردوغان إن مسؤولية محاسبة المسؤولين عن جريمة قتل خاشقجي جميعاً من أعلى الهرم إلى أسفله، تقع على عاتق المجتمع الدولي.

وأكد أن “تركيا لم تسمح بالتستُّر على جريمة قتل خاشقجي”، مجدداً مطالبته بمحاكمة المتورطين في قتل خاشقجي في إسطنبول، حيث وقعت الجريمة.

وحول تقرير مقررة الأمم المتحدة حول القضية قال أردوغان “تقريرها يضع كل شيء للعيان، وأننا سلّمنا معلومات وبيانات لأي دولة طلبت منا معلومات حول هذه القضية”.

وتابع قائلاً “التقرير كشف عن كثير من الأمور ، وأن على الأمم المتحدة متابعة هذا الأمر، وأننا سنتابع ملاحقة هذا الأمر الذي لا بد أن لا يبقى دون محاسبة”.

الوفاة “المشبوهة” لمحمد مرسي

طالب الرئيس التركي بعدم تغييب قضية “الوفاة المشبوهة” للرئيس المصري الأسبق محمد مرسي عن الأجندة الدولية، قائلاً إن “تصريحات الانقلابيين في مصر بشأن وفاة مرسي تزيد الأمر غموضاً، وعلى الأمم المتحدة والمسؤولين أن يتساءلوا عن قضية وفاة مرسي وملابساتها”.

وطالب القمة باحتضان تلك القضايا الإنسانية باعتبار أن حالات الوفاة هذه، على حدّ وصفه، لا بد من أن يحقق فيها الطبيب الشرعي.

وتابع بأن البعض يعتبر مناقشة عقوبة الإعدام من أجل الانقلابيين في تركيا أمراً غير مقبول، وفي نفس الوقت يلتزمون الصمت حيال عقوبات الإعدام في مصر وإزاء المحاكم التعسفية التي تُجرَى هناك.

وأشار إلى أنهم لم ينتقدوا إعدام مصر تسعة شباب، ولم يروا أي مشكلة في المشاركة في اجتماعات عُقدت مع مرتكبي هذه المحاكمات في مصر بعد ستة أيام من تنفيذ تلك الإعدامات.

أزمة اللاجئين

تطرق أردوغان إلى ملف استضافة بلاده ملايين اللاجئين، وصرّح بأن الدول الغربية التي تقيّم وضع البلدان الأخرى في مجال حقوق الإنسان فشلت في أهم اختبار إنساني.

وأشار إلى الجهود التركية المبذولة تجاه اللاجئين في بلاده، موضحاً “لقد أنفقنا مليارات الدولارات على 4 ملايين لاجئ سوري في تركيا، حتى بلغت حسب إحصاءات الأمم المتحدة 37 مليار دولار”.

وأضاف “اضطُرَّت تركيا إلى مواجهة هذه الأزمة فيما رسبت دول أوروبية في هذا الاختبار الذي وضعت فيه اللاجئين في مراكز لجوء غير إنسانية”، مؤكداً أن الاتحاد الأوروبي أخفق في تطوير سياسات واستراتيجية لإدارة أزمة اللاجئين السوريين، مطالباً المجتمع الدولي بأن يتحمل مسؤولية في هذا الشأن.

وأشار أردوغان إلى أن اجتماع قمة العشرين انتهى بنجاح إذ غطَّى الأجندة العالمية بالتفصيل، إضافة إلى الاجتماعات الثنائية التي تطرقت إلى عديد من القضايا الثنائية.

ولفت إلى أن التجارة الدولية كانت من أهم القضايا في القمة، إذ دعا إلى التزام نظام التجارة المفتوحة والحرة ومتعددة الأطراف والمحافظة عليه، وفقاً لقواعد منظمة التجارة العالمية.

TRT العربية

تجنب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، السلام على ولي عهد السعودية محمد بن سلمان، ومصافحته، في قمة دول مجموعة العشرين في مدينة أوساكا اليابانية.

وأظهرت صورٌ من القمة تجنب أردوغان مصافحة “بن سلمان”، حيث وقف الإثنان في الصفّ الأول وتوسطهما الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، خلال التقاط صورة جماعيّة للزعماء.

ووقف أردوغان أثناء التقاط الصورة، إلى جانب نظيريه الأمريكي دونالد ترامب والإندونيسي جوكو ويديدو.

وشارك أردوغان في الجلسة الأولى للزعماء، والتي تمحورت حول “الاقتصاد الرقمي”.

ومن ثم شارك الزعماء في جلسة ومأدبة عمل حول “الاقتصاد العالمي” و”التجارة والاستثمار”.

وقبيل المأدبة التقى تبادل أردوغان أطراف الحديث مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بحضور وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو ووزير الخزانة والمالية براءت ألبيرق.

وعقب المأدبة من المنتظر أن يعقد الزعماء لقاءات ثنائية، ومن ثم يشاركون في جلسة بعنوان “الابتكار”.

وستختتم أعمال اليوم الأول من القمة بفعالية ثقافية، ومأدبة للزعماء المشاركين.

أما في اليوم الثاني والأخير، فسينطلق بجلسة خاصة عن “تمكين المرأة”، يعقبها جلسة بعنوان “القضاء على عدم المساواة – بناء عالم شامل ومستدام”.

وبعد ظهر اليوم الثاني سيعقد الزعماء جلستهم الأخيرة، حول ” تغير المناخ- البيئة والطاقة”.

تركيا الان

قال المتحدث باسم “قوات شرق ليبيا” أحمد المسماري، والتي يقودها “خليفة حفتر”، إن “الأوامر صدرت لاستهداف القطع البحرية التركية في المياه الليبية بالإضافة إلى الأهداف الاستراتيجية التركية على الأرض في البلاد”.

وقال المسماري في مؤتمر صحفي: منذ ليلة الأمس، تعرضت سيادة الأراضي الليبية لاعتداءات تركية غير شرعية أدت إلى أعمال تدميرية.

وأشار: سنستهدف أهدافا مثل الشركات والمقرات والمشاريع التي تعود للحكومة التركية ستعتبر كلها أهدافا شرعية للقوات المسلحة الليبية.

وأضاف: كل الرحلات الجوية من وإلى تركيا سيتم تعليقها وسيتم اعتقال كل الأتراك على الأراضي الليبية.

وأردف المسماري أن “الجيش الوطني الليبي سيسقط مشروع تنظيم الإخوان الإرهابي في البلاد، والقوات ستقتحم مدينة غريان وسنواصل تدمير قدرات الميليشيات في إشارة إلى قوات حكومة الوفاق الوطني بالعاصمة طرابلس”.

وكالة قاسيون

 توفيت طفلة سورية لاجئة بعد دهسها من سيارة مسرعة في ولاية كيليس جنوب تركيا.

ولقيت الطفلة “إيمان حمود 10 أعوام” حتفها أثناء عبورها طريقاً رئيسياً في منطقة “أكرم جاتين” غرب المدينة.

وتجاوز عدد اللاجئين السوريين المقيمين في كيليس 122 ألف شخص.

قاسيون

 قتل صرافان أمس الخميس قرب مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي، بعد أن هاجمتهم عصابة مسلحة، استطاع الجيش الحر تعقبها وقتل أحد أفرادها واعتقال آخرين.

مجهولين يستقلون سيارة دفع رباعي، أطلقوا النار على سيارة يستقلها صرافين من مدينة اعزاز ما أدى لمقتل شخص وإصابة آخر بجروح خطيرة.

وأضاف المراسل إن الصرافين تمكنوا من إصابة أحد المهاجمين، الذين لاحقهم الجيش الحر وقتل منهم مسلح واعتقال أربعة آخرين.

وعلى إثر الحادثة أعلن مجموعة من الصرافين إضراباً عن العمل اليوم في اعزاز وعفرين والباب وريفها، مطالبين بتنفيذ حكم الإعدام بقاتل الصراف إبراهيم إدريس.

ويتعرض الصرافون في مناطق سيطرة الجيش الحر شمال سوريا بشكل مستمر لمحاولات سلب، أسفرت عن مقتل بعضهم.

وقتل الصراف “محمد منديل” وأحد أقاربه ويدعى “حسين معروف” في مدينة “سرمدا”، بعد سرقة حقيبة تحتوي على أموال وذهب في بداية العام الحالي، كما قتل مجهولون الصراف “عبد الكريم عثمان” في 17 نيسان الماضي بمدينة الباب أثناء تعرضه للسرقة.

وتعرّض صاحب محل صرافة وحوالات مالية في مدينة عفرين أواخر العام الماضي للسرقة، بعد أن أطلقت العصابة التي أوقفته في الطريق النار على قدمه.

كما فقد الصراف أنس الدرباس مبلغ 65 ألف دولار أمريكي و500 ألف ليرة سورية و5 أساور ذهب، خلال عملية سرقة لمنزله في مدينة كفر زيتا بريف حماة الشمالي في بداية شهر أيار الماضي.

تلفزيون سوريا

أوقفت السلطات التركية بولاية شانلي أورفة جنوبي البلاد، 7 مشتبهين، بالانتماء لتنظيم الدولة الإرهابي بسوريا.

وأفاد بيان صادر عن مديرية أمن شانلي أورفة، الجمعة، أن مديرات مكافحة الإرهاب، والاستخبارات، والقوات الخاصة، وقيادة درك الولاية، أطلقوا عملية أمنية بتنسيق مع النيابة العامة في شانلي أورفة من أجل منع الأعمال الإرهابية لداعش والكشف عن عناصره.

وفي إطار العملية، داهمت قوات الأمن، عناوين 7 مشتبهين نشطوا كـ “أمراء” في التنظيم الإرهابي بسوريا، وأوقفتهم.

شبكة شام

1236/ سقوط قرطبة حاضرة الخلافة الأموية في الأندلس وكبرى قواعدها في يد فرناندو الثالث ملك مملكة قشتالة.

1913/ نشوب حرب البلقان الثانية والتي كانت بسبب رغبة بلغاريا في انتزاع إقليم “مقدونيا الشمالية” من صربيا وانتهت هذه الحرب بعد 42 يوما من اشتعالها بالتوقيع على اتفاقية بوخارست في 10 آب.

1915/ القوات الأميركية تحتل هايتي.

1928/ اكتشاف دواء البنسلين على يد الكسندر فلمنغ.

1937/ فاروق الأول يعتلي عرش مصر.

1958/ إنشاء وكالة الفضاء الأميركية “ناسا”.

1960/ الرئيس الكوبي فيدل كاسترو يمنع شركة البترول الأمريكية “تكساكو” ويصادر ممتلكاتها.

1975/ منظمة الدول الأميركية ترفع الحصار المفروض على كوبا منذ 1964   .

2009/ مجلس صيانة الدستور في إيران يؤكد نتيجة الانتخابات الرئاسية بفوز الرئيس محمود أحمدي نجاد وذلك بعد إعادة فرز جزئي لأصوات الناخبين.

من مواليد هذا اليوم

1798/ جاكومو ليوباردي شاعر إيطالي.

1886/ روبرت شومان رئيس وزراء فرنسا.

1925/ جورجو نابوليتانو رئيس إيطاليا.

من وفيات هذا اليوم

1861/ اليزابيت باريت براونينغ شاعرة بريطانية.

1875/ الامبراطور فرديناند الأول امبراطور النمسا.

أقرت وزارة التربية التركية نظامًا جديدًا غيرت خلاله عمر دخول الأطفال إلى الصف الأول في المدارس.

وجاء في النظام الجديد الذي وافق عليه البرلمان التركي أمس، الخميس 27 من حزيران، أنه يحق للأطفال الذين تبلغ أعمارهم ست سنوات (72 شهرًا) دخول المدرسة، بعد أن كان يحق للأطفال التسجيل في المدرسة وهم في عمر خمس سنوات ونصف (66 شهرًا).

أما بالنسبة للأطفال الذين يريدون الدخول إلى المدرسة مبكرًا (قبل إتمام ست سنوات)، سينظر بوضعهم من قبل إدارات المدارس حسب تطورهم، وستصدر لوائح تنظم دخولهم.

لتسجيل الأطفال في المرحلة الابتدائية في إحدى المدارس التركية، يجب أن يكون الطفل قد أتم 72 شهرًا في تاريخ 31 كانون الأول، بحسب ما ترجمت عنب بلدي عن صحيفة Hürriyet.

ويبلغ عدد الأطفال السوريين المقبلين على المرحلة الابتدائية 494 ألفًا و646 طفلًا في عموم تركيا، بحسب إحصائية صادرة عن دائرة الهجرة التركية، في 21 من حزيران 2019

صحيفة Hürriyet.

أرسلت القوات المسلحة التركية، دفعة جديدة من القوات الخاصة، إلى ولاية هاتاي الحدودية مع سوريا، بهدف تعزيز القوات المتواجدة هناك.

وأوضحت مصادر عسكرية، الجمعة، أن قافلة مدرعات تقل قوات خاصة، وصلت إلى قضاء قرقجان بولاية هاتاي، قادمة من أماكن عسكرية مختلفة.

وفرض الجيش التركي تدابير أمنية مشددة أثناء انتقال القوات الخاصة إلى الأماكن الحدودية مع سوريا.

وترسل القوات المسلحة التركية تعزيزات عسكرية بين الحين والآخر إلى الحدود مع سوريا، بهدف تعزيز القوات المتواجدة هناك.

وتعرضت نقاط المراقبة التركية في مناطق خفض التوتر، للقصف أكثر من مرة خلال الأيام الأخيرة من قبل قوات النظام السوري.

ترك برس 

اعتبارا من 1 تموز ستشهد أسعار الكهرباء بنسبة 14,98 % حسب بيان هيئة تنظيم أسواق الطاقة وأيضا ومن المتوقع أيضا  ستشهد الغاز الطبيعي زيادة مزدوجة .

جاء هذا الزيادة بحسب بيان هيئة تنظيم أسواق الطاقة نتيجة زيادة في أسعار مواد إنتاج الطاقة وتشمل هذا الزيادة كلا من القطاع العام والخاص .

المصدر: MEGA TV