الشرطة العسكرية في مدينة الباب: اعتباراً من اليوم الخميس ستقوم دوريات الفرع بمتابعة ومراقبة كافة الأعراس بالمدينة حرصاً على سلامة الحضور، وفي حال إطلاق النار في العرس سيتم توقيف مطلق النار فوراً وتقديمه للقضاء مهما كانت صفته العسكرية

هاجم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اللواء الليبي المنشق خليفة حفتر وذلك بعد أيام على إطلاق قوات تابعة له سراح ستة بحارة أتراك كانت احتجتهم في وقت سابق.

ونقلت وسائل إعلام تركية عن الرئيس التركي وصفه لحفتر بأنه “ليس أكثر من قرصان”.

وتابع: “نأمل في غضون فترة قصيرة أن تأتي فرصة لليبيا لإجراء انتخابات وأن يحصل الناس على فرصة تمثيل ديمقراطي لحقوقهم”.

وتدعم تركيا حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليًا في طرابلس والتي يحاول حفتر الإطاحة بها من معقل قواته في شرق البلاد.

واحتجزت قوات حفتر ستة بحارة أتراك هذا الأسبوع بعدما حمّل المشير أنقرة مسؤولية خسارته لمدينة غريان، القاعدة الخلفية الرئيسية لقواته والواقعة على بعد نحو مئة كيلومتر جنوب غرب العاصمة.

تركيا الان

نظمت جمعية “غايرت” الخيرية التركية، فعاليات للأطفال في المناطق التي حررتها عمليتا “درع الفرات” و”غصن الزيتون”، العسكريتان التركيتان، من الإرهابيين، شمالي سوريا.

وبالتعاون مع منتدى المساعدة الإنسانية والبحث والإنقاذ (TEİAŞ)، وبالتنسيق مع ولاية كيليس التركية، نظمت الجمعية فعاليات ترفيهية للأطفال في عفرين واعزاز بسوريا، الأربعاء.

وتضمنت الفعاليات العديد من الألعاب، وفقرات المهرج، ومسرح خيال الظل، ووزع المتطوعون الأتراك هدايا على الأطفال المشاركين.

وتخطط الجميعة لتنظيم فعاليات مماثلة في مدينتي جرابلس والباب، شمالي سوريا.

الأناضول 

هذه أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الليرة التركية ،في تعاملات اليوم الخميس 4 تموز 2019

إسطنبولالشراءالبيع
الدولار الأمريكي5.60505.6060
اليورو6.33506.3360
الجنيه الإسترليني7.03507.0700
أنقرة
الدولار الأمريكي5.58005.6400
اليورو6.29006.3600
الجنيه الإسترليني6.98007.1440

قالت قوات الأمن التركية أنها ألقت القبض على عدد من السوريين تسللوا إلى أراضيها بطرق غير شرعية يوم أمس الأربعاء.

وفي التفاصيل فقد تم إلقاء القبض على السوريين في قضاء “قريق خان” التابع لولاية هاطاي جنوب تركيا المتاخمة للحدود السورية.

وتمت عملية القبض على المهاجرين أثناء قيام قوات الأمن التركي بتفتيش سيارتين تحملان لوحات معدنية تركية بالبلدة المذكورة، ليتضح أنها تحمل على متنها 16 مهاجرًا غير شرعي كلهم سوريون.

وذكرت الجهات الأمنية أن الموقوفين السوريين تم نقلهم إلى إدارة الهجرة بالولاية، كما قامت باعتقال قائدي السيارتين وهما من السوريين أيضًا، وذلك للتحقيق معهما.

وشددت قوات الجندرمة التركية من تواجدها على الحدود السورية وذلك في محاولة لمنع عمليات التهريب الواسعة على حدودها الجنوبية، وقامت هذه القوات في أكثر من مرة بإطلاق النار المباشر على السوريين الذين يحاولون الدخول إلى تركيا بطريقة غير شرعية وقد قتل خلالها العشرات من المدنيين.

شبكة شام

اصطدم محتجون مع قوات شرطة الاحتلال الإسرائيلي في عدة  أنحاء من البلاد، في أعقاب تشييع جثمان شاب إسرائيلي من أصول إثيوبية قُتل على يد شرطي.

وتظاهر الآلاف من المحتجين في عدة مدن إسرائيلية، يوم الثلاثاء، وقام المحتجون بحرق الإطارات البلاستيكية ونظموا اعتصامات.

وقال متحدث باسم الشرطة الإسرائيلية إن 111 شرطياً أصيبوا بجراح أثناء تفريق المتظاهرين علاوة على إلقاء القبض على 136 شخصا.

واعترف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأن المجتمع الإثيوبي في إسرائيل يواجه “مشكلات”، لكنه ناشد المحتجين التوقف عن إغلاق الطرق.

ونُقل عشرات الآلاف من اليهود الإثيوبيين إلى إسرائيل في عقدي الثمانينيات والتسعينيات من القرن العشرين، لكنهم واجهوا ما يصفونه “بتمييز ممنهج”، وعنصرية، فضلا عن الافتقار إلى التعاطف معهم في ما يواجهونه من صعوبات الحياة.

واليهود الإثيوبيون يدعون “الفلاشا” وهم المهاجرون من إثيوبيا أو الذين ينحدرون من أولئك الذين هاجروا من إثيوبيا إلى إسرائيل، ويطلق عليهم اسم “بيتا إسرائيل” وتعني جماعة إسرائيل، وباختصار هم يهود الحبشة، أو اليهود الفلاشا الذين تم نقلهم سرا في ثمانينيات وتسعينيات القرن العشرين، ويقدر عددهم بنحو 130 ألف.

واليهود الفلاشا لا يتمتعون بنفس حقوق التعليم والوظائف، في المجتمع الإسرائيلي حديث التشكل، الذي يعاني من مشاكل انقسام عرقي وديني حادة.

والفلاشا، إلى جانب اليهود الشرقيين عموما، لطالما رفعوا أصواتهم ضد التمييز العنصري الذي يتعرضون له في إسرائيل، وكانت من أبرز الحوادث العنصرية الاعتداء على جندي من أصل إثيوبي، وكذلك إلقاء أحد المراكز الطبية الإسرائيلية بدم تبرعت به نائبة من أصل إثيوبي في الكنيست في القمامة.

رويترز

تمكن “الفيلق الثاني” التابع للجيش الوطني السوري، من إلقاء القبض على تجار مخدرات في منطقة “عفرين” بريف حلب الشمالي.

ونشر “الفيلق” عبر معرفاته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، بياناً أوضح فيه تمكنه من إلقاء القبض على كل من “إبراهيم طراد العطور” و”هشام محمد الأحمد” بتهمة الاتجار بالمخدرات وترويجها في المنطقة.

وفي تصريح قال مسؤول أمني من الفيلق الثاني فضل عدم ذكر اسمه: إن العملية تمت “بعد رصد ومتابعة قامت بها أمنية الفيلق ضد المطلوبين، حيث تم نصب كمين لهم أثناء تسلمهم لكمية من المخدرات بالقرب من منطقة شران بريف عفرين”.

وأوضح المصدر أنه تم العثور بحوزة الموقوفين على ألف حبة مخدر، وبناء عليه تم تحويلهم إلى “الشرطة العسكرية”، كون الموقفين كانوا يتبعون لأحد الفصائل في المنطقة قبل أن يُفصلوا منها في وقت سابق.

وتحفّظ المصدر عن ذكر اسم الفصيل كونه الملاحقة لا تزال قائمة لبعض المتورطين في تجارة المخدرات، فيما تشهد المنطقة توتراً أمنياً وعمليات سرقة وخطف متكررة طالت العديد من الأهالي.

حلب اليوم

1187 -انتصار المسلمين بقيادة صلاح الدين الأيوبي على الصليبيين في معركة حطين.

1776- استقلال الولايات المتحدة الأمريكية عن التاج البريطاني وذلك بعد حرب طويلة اعدتهم فرنسا فيها.

1810- القوات الفرنسية تحتل مدينة أمستردام الهولندية.

1827 – ولاية نيويورك تصدر قرارا تمنع فيه الرق على أراضيها.

1863- استسلام ولاية مسيسيبي في إطار الحرب الأهلية الأمريكية وذلك بعد معركة فيكسبورغ.

1886- إقامة تمثال الحرية في ولاية نيويورك.

1944- مجموعة من الطيارين اليابانيين يشنون أول هجوم انتحاري ضد القوات البحرية الأمريكية بالقرب من منطقة أيو جيما بالمحيط الهادي وأدى الهجوم إلى تدمير عدد كبير من السفن الأمريكية.

1946- الفلبين تحصل على استقلالها من قبل الولايات المتحدة بعد أكثر من 381 سنة من الاستعمار الأجنبي.

1993- منتخب الأرجنتين لكرة القدم يفوز على نظيره المكسيكي ويحرز كأس كوبا أمريكا.

2013- افتتاح مزرعة لندن أري وهي أكبر مزرعة رياح بحرية في العالم.

من مواليد هذا اليوم

1715- كريستيان فورشتيغوت غيلرت أديب ألماني.

1921- جيرارد ديبرو اقتصادي فرنسي حاصل على جائزة نوبل في العلوم الاقتصادية عام 1983.

1952- ألفارو أوريبي بيليث رئيس كولومبيا.

من وفيات هذا اليوم

1541- بيدرو دي ألفارادو مستكشف إسباني.

1831- جيمس مونرو رئيس الولايات المتحدة.

1934-ماري كوري عالمة فيزياء وكيمياء بولندية حاصلة على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1903 وجائزة نوبل في الكيمياء عام 1911.