عقد ممثلون عن الائتلاف الوطني السوري، اليوم الأربعاء، اجتماعاً مع نائب المدير العام لإدارة الهجرة في أنقرة “كوكجه أوك”، وذلك من خلال دعوة وجهها المجلس الإسلامي السوري، لبحث أوضاع اللاجئين والمقيمين السوريين في تركيا وبالأخص إسطنبول.

وذكر موقع الائتلاف الرسمي، أن الاجتماع شارك فيه كل من رئيس دائرة الجاليات في الائتلاف الوطني “محمد يحيى مكتبي”، وعضو الهيئة العامة “يوسف محلي”، إضافة إلى عدد من شخصيات وفعاليات وممثلي منظمات مدنية سورية.

وأوضح “مكتبي” أنه تم الاتفاق على عقد لقاءات دورية لمعالجة مشكلات السوريين في إسطنبول، إضافة إلى إقامة أنشطة مشتركة للتعريف بالثقافة والعادات التركية للسوريين بما يساعد على تخفيف الاحتقان، وفقاً للموقع.

وأشار “مكتبي” إلى أن نظام الأسد قام بإرسال موالين له للقيام بتصرفات “مشينة ومفزعة”، بهدف تشويه صورة اللاجئين وزعزعة الاستقرار في تركيا.

كما أكد الطرفان على أواصر المحبة بين الشعبين السوري والتركي والعلاقة التاريخية بين البلدين، وشددا على أهمية “كشف الشائعات ومنع تداولها لما لها من أثر سلبي على علاقة الشعبين، وعلى العمل معاً لتكون العلاقة بأفضل حال”.

وكانت السلطات التركية قد بدأت قبل أيام بالتحقيق مع 116 شخصاً يشتبه بمشاركتهم في عمليات تحريض ضد اللاجئين السوريين على وسائل التواصل الاجتماعي، على خلفية أحداث “كوشوك شكمجة” التي استهدفت اللاجئين السوريين يوم السبت الماضي.

وعلى إثر ذلك، أعلنت مديرية أمن “إسطنبول” أن 13 شخصاً تركياً أحيلوا إلى العدلية ووضعوا تحت الرقابة القضائية ومنعوا من السفر خارج البلاد، بينما تم ترحيل 15 أجنبياً إلى خارج الأراضي التركية.

جدير بالذكر، أن عدد السوريين المقيمين في ولاية إسطنبول بلغ 559 ألف شخص وفق إحصائية رسمية نقلتها صحيفة “حرييت” التركية.

حلب اليوم

أعلن فريق “لقاح سوريا” عن البدء بحملة التلقيح بلقاح شلل الأطفال الفموي في الشمال السوري، على أن تشمل الأطفال من عمر يوم واحد وحتى الخمسة سنوات، وبعض النظر عن الجرعات السابقة.

ولفت الفريق إلى أن الحملة ستنطلق في الثالث عشر من الشهر الجاري، وستستمر حتى الثامن عشر من الشهر ذاته.

وأكد الفريق أن اللقاح آمن وفعال وليس له آثار جانبية، ومقدم من الأمم المتحدة.

وشدد الفريق على أن إصابة الطفل بالرشح أو الكريب أو ارتفاع درجة الحرارة لا يمنع من تلقيحه.

قال رئيس وفد الاتحاد الأوروبي في تركيا إن الطلاب السوريين الذين يدرسون في تركيا يساهمون في بناء المجتمع في كلا البلدين.

وقال كريستيان بيرغر في حفل تخريج طلاب سوريين في فندق هيلتون في العاصمة أنقرة “حضوركم هنا هو رسالة قوية للغاية لأنه يدل على أنك نجحتم في صنع حياة لأنفسكم في تركيا”

وأكد بيرغر أن الطلاب تمكنوا من الخروج من موقف صعب للغاية في سوريا ، وعملوا بجد وتعلموا اللغة التركية مشدداً على أهمية التعليم العالي لأنه يحدد مستقبل العديد من الطلاب كما أشار بيرغر إلى أن تركيز وفد الاتحاد الأوروبي في تركيا كان على التعليم.

وأضاف: “نهجنا في التعليم يسهم في رياض الأطفال وصولاً إلى الجامعة”.

وقال إن الوفد اتخذ مقاربة ذات شقين لهذه القضية ، حيث قدم الدعم لكل من اللاجئين الذين فروا إلى تركيا والدولة المضيفة التي رحبت باللاجئين.

وأوضح بيرغر أن الطلاب السوريين الذين تلقوا التعليم العالي في تركيا سيساهمون في بناء المجتمع “إما هنا أو عندما يعودون إلى سوريا” إذا اختاروا العودة. وتقدم تركيا منحًا دراسية لأكثر من 6000 سوري

صرح عبد الله إرين ، رئيس مكتب الأتراك في الخارج والمجتمعات ذات الصلة (YTB) ، إن تركيا تتحمل الرسوم الجامعية للطلاب السوريين في البلاد منذ عام 2014.

وقال “ان سوريا وتركيا هما دولتان تربطهما علاقات تاريخية وثقافية قديمة جدا” ، مضيفا أن العلاقات الوثيقة تأثرت أيضا بالحرب الأهلية السورية كما يرى أن كلا من الشباب السوري والتركي سيعيد العلاقات إلى مستويات ما قبل الحرب الأهلية وأفضل منها.


وشكر الاتحاد الأوروبي ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين على مساهماتهما في وصول الطلاب السوريين إلى التعليم العالي.

وقال إرين: منذ عام 2012 ، تم منح حوالي 15000 طالب منحة دراسية عبر YTB والاتحاد الأوروبي ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وقال “وفقا لأرقامنا لعام 2021 فسيكون هناك ما يقرب من 230،000 سوري مستفيد من التعليم في جامعاتنا”


وفي إشارة إلى أن النزوح أمر صعب ، قال إرين: “يمكنك أن تعتبر تركيا وطنك أيضًا”


من جانبها هنأت ممثلة المفوضية في تركيا كاثرينا لومب الطلاب الذين أكملوا تعليمهم في تركيا وقالت إن تصميمهم وجهدهم الشاق “علامة مهمة على الأمل في المستقبل”.


وأضافت “غالباً ما يتم التغاضي عن التعليم العالي خلال وقت الأزمات”.

وتقول ولاء مهندس وهي إحدى الطالبات إن عائلتها جاءت إلى محافظة قونية بوسط تركيا في عام 2014 من حلب بسبب الحرب الأهلية.

وفي معرض حديثها عن حاجز اللغة طرحت بعض الصعوبات عند وصولها وقالت إنها تغلبت على هذه المشكلة بعد أن بدأت تعلم اللغة التركية عام 2015 بدعم من YTB.

وقالت الطالبة مهندس إنها ستتخرج هذا العام من جامعة قونيا التقنية.

كما شكرت YTB والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي على المنحة الدراسية التي قدموها.

قاسيون

توفي طفل سوري يبلغ من العمر شهرين في مدينة غازي عنتاب جنوب شرق تركيا.

وذكرت صحيفة “حرييت” إن الطفل الذي يدعى أحمد درعي عانى من صعوبة في التنفس لفترة من الوقت.

تواصلت عائلته مع الفرق الطبية على الفور، لكن مع وصولها إل المنزل وجدت الطفل قد فارق الحياة.

تم تسليم جثة الطفل إلى عائلته ليتم دفنها بعد تشريح الجثة في مشرحة معهد الطب الشرعي.

صحيفة “حرييت”

تتكرر التصريحات الرسمية التركية الصادرة عن الحزب الحاكم وحتى قوى المعارضة التركية، عن الحملات التحريضية ضد السوريين في تركيا، معلنين موقفهم الرافض لهذه الحملات، وبموازاة ذلك، بدأت المواقع والصحف التركية تسلط الضوء على إيجابيات الوجود السوري في تركيا لاسيما من الناحية الاقتصادية.
وسلطت صحيفة “صباح” التركية في تقرير لها الضوء على المستثمرين السوريين ومجالات عملهم في تركيا، لافتة إلى أن عدد الشركات السورية في تركيا بلغ 15 ألفاً و 159 شركة، وذلك حتى شهر شباط من العام الحالي.
ولفتت الصحيفة إلى تصدر الشركات السورية من حيث العدد قائمة الشركات الأجنبية المؤسسة في تركيا على مدار السنوات الأخيرة، تلاهم الألمان بـ 4 آلاف و 600 شركة فقط، وجاء حملة الجنسية الأذرية في المركز الثالث بألفين و 114 شركة.
وأوضحت أن عام 2018 شهد افتتاح 595 شركة سورية، فيما بلغ هذا العدد حتى شهر أيار / مايو من العام الحالي 372 شركة، مشيرة إلى أن قطاع تجارتي الجملة والتجزئة كان الأكثر جذباً للمستثمرين السوريين في تركيا، حيث بلغت نسبة الشركات العاملة في هذين المجالين 49 بالمئة من مجموع أعدادها العامة.
ووفق الصحيفة؛ فقد جاء قطاع العقارات في المركز الثاني بنسبة 12 بالمئة، يليه البناء بـ 8 بالمئة، من ثم مجال التصنيع بـ 6 بالمئة.
وأشارت الصحيفة إلى أن غازي عينتاب تصدّرت قائمة الولايات التركية الأكثر احتضاناً للشركات السورية بألفي شركة، بينها 80 شركة صغيرة ومتوسطة مسجلة لدى غرفة الصناعة، و 650 شركة أخرى مسجلة لدى غرفة التجارة، حيث تعمل نسبة 60 بالمئة منها في إنتاج الأغذية، فيما يأتي مجال صناعة الأحذية بالمركز الثاني.

شبكة بلدي

يواصل الجيش التركي إرسال تعزيزات عسكرية إلى المناطق الحدودية مع سوريا، وخاصة إلى الحدود مع مناطق شرق الفرات، التي سبق أن أعلنت تركيا عن نيتها بدء عمل عسكري ضد “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، التي تسيطر على تلك المناطق.

وذكرت وكالة “الأناضول” التركية، أن تعزيزات عسكرية جديدة للجيش التركي وصلت، فجر اليوم الأربعاء، إلى ولاية (شانلي أورفا) المتاخمة للأراضي السوريّة جنوبي تركيا، وذلك بهدف تعزيز قدرات الوحدات العسكرية العاملة قرب الحدود.

ووصلت التعزيزات الجديدة إلى منطقة “آقجه قلعه” التابعة لشانلي أورفا، في فوج مكون مِن 20 مركبة عبارة عن (شاحنات محملة بالذخيرة، ودبابات، ومدافع الهاوتزر)، قادمة مِن قيادة “اللواء 20 مدرعات”.

تركيا تدفع بتعزيزات عسكرية جديدة إلى الحدود السورية (الأناضول)
تركيا تدفع بتعزيزات عسكرية جديدة إلى الحدود السورية (الأناضول)

وحسب “الأناضول”، تم تسليم هذه التعزيزات لـ قيادة “الفوج الثالث حدود” في منطقة “آقجه قلعة” (المقابلة لـ بلدة تل أبيض شمال الرقة)، ومِن المنتظر القيام بنشرها بعددٍ مِن المواقع على خط الجبهة المتاخم للحدود السورية.

ووصلت دفعة مِن القوات التركية الخاصة، أمس الثلاثاء، إلى ولاية “هاتاي” المحاذية للحدود مع سوريا جنوبي تركيا، وسط تدابير أمنية مشدّدة.

وتضم القافلة 50 مدرعة تحمل قوات خاصة (كوماندوز) إلى قضاء “قرقخان” في “هاتاي” قادمة مِن قواعد تركيّة مختلفة، وتهدف لـ تعزيز الوحدات العسكرية على الشريط الحدودي المتاخم لـ منطقة عفرين شمال غرب حلب، ومحافظة إدلب.

يشار إلى أن تركيا تعزّز – بصورة دائمة – مواقعها العسكرية على الحدود مع سوريا، حيث تدعم قواتها فصائل الجيش السوري الحر، التي سيطرت على مناطق واسعة في ريف حلب ضمن عمليتي “درع الفرات، وغصن الزيتون”، اللتين أطلقتهما تركيا ضد تنظيم “الدولة” و”قسد”.

تلفزيون سوريا

يبدو أن شركة غوغل تعمل على إيجاد حلّ لمشكلة تزعج عدداً كبيراً من متصفحي الإنترنت حول العالم.

غوغل ستقوم قريباً بإضافة زر على شريط الأدوات يستطيع من خلاله المتصفح أن يوقف ويشغّل الفيديوهات أو الموسيقى التي تظهر بصورة مفاجئة في بعض المواقع.

وأطلقت غوغل تسمية Global Media Controls على هذه الميزة الجديدة التي يتم حالياً اختبارها على متصفح “كناري”، ومن المتوقع أن يتم طرحها قريباً.

1645- وقوع معركة لانغبورت في إطار الحرب الأهلية الإنكليزية وذلك بين أنصار الملك تشارلز الأول وأنصار البرلمان.

1778- ملك فرنسا لويس السادس عشر يعلن الحرب على بريطانيا.

1789- المستكشف الكندي ألكسندر ماكينزي يصل إلى دلتا نهر أطلق عليه نهر ماكينزي تيمنا باسمه.

1796- عالم الرياضيات الألماني كارل فريدريش غاوس يكتشف أن كل عدد طبيعي موجب يمكن كتابته على الأكثر في شكل مجموع ثلاثة أعداد مثلثية.

1890- وايومنغ تنضم الى الولايات المتحدة لتكون الولاية الرابعة والأربعين في ترتيب الانضمام.

1919- الرئيس الأمريكي وودرو ويلسون يعرض نص معاهدة فرساي التي أنهت الحرب العالمية الأولى.

1925- تأسيس وكالة الأنباء الرسمية السوفييتية تحت اسم /وكالة إتار تاس/.

1938- هوارد هيوز يحطم رقما قياسيا جديدا في دورانه حول العالم وقد حقق ذلك في 91 ساعة و14 دقيقة.

1940- الجمعية الوطنية الفرنسية تعلن نهاية الجمهورية الفرنسية الثالثة وقيام حكومة فيشي بقيادة المارشال فيليب بيتان والتي قبلت بالاستسلام أمام الألمان خلال الحرب العالمية الثانية.

1943- قوات الحلفاء تنزل في صقلية معلنة بذلك بداية الحملة الإيطالية في إطار الحرب العالمية الثانية.

1962- إطلاق أول قمر صناعي للاتصالات في العالم باسم تلستار 1 والذي كان ينقل البرامج التلفزيونية بين أوروبا والولايات المتحدة.

1973- البرلمان الباكستاني يوافق على مشروع قرار يعترف فيه بدولة بنغلاديش التي انفصلت عن باكستان.

1991- بوريس يلتسن يتولى رئاسة روسيا الاتحادية ليكون أول رئيس منتخب لها منذ حل الاتحاد السوفييتي.

من مواليد هذا اليوم

1898- ثيودور إديسون مخترع أمريكي والابن الثالث للمخترع توماس إديسون.

1920- أوين تشمبرلين عالم فيزياء أمريكي حاصل على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1959.

من وفيات هذا اليوم

1559- هنري الثاني ملك فرنسا.

1851- لويس داغير عالم كيمياء وفنان فرنسي.