أصدرت محكمة تركية أمس الأربعاء، حكماً بحق اثنين اغتصبا امرأة سورية ثم قتلاها مع طفلها في مدينة سكاريا شمال غرب تركيا، بالمؤبد مرتين بالإضافة إلى السجن مدة 72 عاماً.

وكان المحكوم عليهما “بيرول كاراجال” و”جلال باي” أدينا قبل عامين، باغتصاب سيدة السورية تدعى “أماني الرحمون”، وقتلها هي وطفلها الرضيع البالغ من العمر 10 أشهر.

وصادقت “المحكمة التركية العليا” على قرار محكمة الجنايات الصادر بحق المتَّهَمَين، والقاضي بالحكم عليهما بالسجن المؤبد المشدد، والسجن 72 عاماً لكل منهما.

ورفضت دائرة الجنايات الأولى طلباً بالاستئناف كان قد تقدّم به محاميا المتَّهَمَين.

يشار إلى أّنّ عدد اللاجئين السوريين في تركيا بلغ 3 ملايين و630 ألفاً و767 شخصاً يحملون بطاقة “الحماية المؤقتة”، وفق آخر إحصائية رسمية.

حلب اليوم

شاركت 18 سيدة سورية في ورشة لتعليم طبخ الطعام التركي كجزء من مشروع أطلقته منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة “الفاو”، وذلك لزيادة التواصل بين الثقافات.

ويتم تنفيذ المشروع من قبل قسم “المطبخ وفن الطهي” بجامعة إزمير، وذلك بدعم من مديرية الزراعة والغابات في المدينة. وهو يرمي إلى تمكين اللاجئات السوريات من تأسيس حياة جديدة، من خلال تعلم مهنة يكسبن عيشهن منها. كما يضم المشروع سبع نساء تركيات أيضاً.

يتم تدريب النساء على يد طهاة مشهورين، ويتعلمن مقرر الطهي وفق برنامج محدد، حيث يبدأن أولاً بكيفية طبخ الحساء والحلويات التركية التقليدية، ثم ينتقلن إلى تعلم وجبات الطعام التي تضم اللحوم والأسماك والخضروات. ومن المقرر استمرار المشروع على مدى شهرين، حيث ستتمكن النسوة المشاركات بعده من العمل كمتدربات في المطاعم.

“بتول أوزتورك” من جامعة إزمير، قالت في حديثها إلى الصحافة، إن المشروع هو الأول من نوعه في تركيا.

وأوضحت: “هدفنا الأساسي هو توظيف اللاجئات وزيادة الحوار الثقافي بين سكان تركيا واللاجئين. وبفضل هذا المشروع، أصبحت النساء السوريات الآن على معرفة وخبرة بالمطبخ التركي. والمشتركات سعيدات بالفعل لأنهن جزء من هذا المشروع. وسوف يكون لديهن أيضاً فرصة لممارسة ما تعلموه. نحن نسعى أن يعتمدن على أنفسهن في كسب لقمة العيش، دون الحاجة إلى مساعدة أي شخص”.

  • المصدر: Daily Sabah

استشهد 5 أشخاص بينهم سيدة وطفلة، الخميس 11 تموز 2019، بانفجار سيارة مفخخة هزّ مدينة عفرين بريف حلب الشمالي.

الانفجار وقع على طريق ترندة بمدينة عفرين، مشيراً إلى وقوع جرحى ودمار في ممتلكات المدنيين بمكان الانفجار.

وشهدت مدينة عفرين تفجيرات متقطعة تبنى معظمها وحدات الحماية المتمركزة بمدينة تل رفعت القريبة من عفرين.

وتمكنت الشرطة الحرة في وقت سابق من إلقاء القبض على عدد من الأشخاص أثناء محاولتهم زرع عبوات ناسفة على طرق حيوية حول مدينة عفرين.

قاسيون