قال رئيس حزب الحركة القومية التركي المعارض دولت باهتشلي، إن إنشاء المنطقة الآمنة في شمال سوريا بعمق 30 إلى 35 كم لن يكون ضمانة لتركيا فحسب، بل للمنطقة بأسرها.

وأضاف في كلمة له خلال مؤتمر صحفي بالعاصمة أنقرة، أمس الخميس، أن المنطقة الآمنة يجب أن تحافظ على أمن تركيا وليس أمن تنظيم “ي ب ك/ بي كي كي” الإرهابي، مشيراً إلى أن بلاده تواجه تحديات من العراق وشمال سوريا وشرق الفرات فيها.

وأوضح “باهتشلي” أن القضاء على التهديدات القادمة من شمال سوريا والتي تهدد وجود تركيا أصبح حاجة لا بد منها على صعيد الضرورات الاستراتيجية، مضيفاً: “لهذا أصبح إنشاء منطقة آمنة توفر الأمن لحدودنا ضرورة لا مفر منها”، وفقاً لما نقلته “الأناضول”.

كما أعرب السياسي التركي عن أمله بألا يتحول الأمر إلى مماطلة جديدة، مضيفاً: “عقب تشكيل مركز العمليات المشتركة، ينبغي إنشاء المنطقة الآمنة وفق مطالب تركيا المحقة والمشروعة”.

ودعا الولايات المتحدة إلى “عدم التناقض مع أخلاقيات التحالف”.

تصريحات المعارض السياسي تأتي بعد يوم واحد من توصل أنقرة وواشنطن لاتفاق يقضي بإنشاء مركز عمليات مشتركة في تركيا خلال أقرب وقت، لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة شمالي سوريا، وذلك بعد استكمال المباحثات مع المسؤولين العسكريين الأمريكيين حول المنطقة الآمنة، في الفترة بين 5 – 7 أغسطس/آب الجاري.

ترك برس

أجرت صحيفة “Haber Turk” التركية، حواراً صحفياً مع زعيم حزب “الشعب الجمهوري” (CHP) التركي المعارض، “كمال كيلشدار أوغلو”، اليوم الخميس، دعا فيه لعقد ورشةٍ للاجئين السوريين تضم ممثلين عن نظام الأسد والمعارضة السورية.

وقال “كيلشدار أوغلو” في الحوار، إن تركيا يجب أن تحافظ على أمنها وهي مجبرة على اتخاذ خطوات لتأمين الحماية اللازمة لها، داعيًا إلى التواصل مع نظام الأسد من أجل إنشاء “المنطقة الآمنة” شمال شرقي سوريا.

وأضاف المعارض التركي، أنه اقترح في وقت سابق أن تغير تركيا موقفها 180 درجة، مشيراً إلى أنه يجب أن يكون هناك مؤتمراً بشأن سوريا منذ وقت، مضيفاً أنه لا يتمنى أن تكون توقعاته السابقة صحيحة ولكنه اليوم “يدافع عن ذات الفكرة”.

ودعا “كيلشدار أوغلو” إلى لقاء رأس النظام دون شروط مسبقة، وقال إنه من الطبيعي التواصل مع الأسد وجميع أطراف المعارضة ودعوتها إلى الورشة التي يعتزم حزب المعارضة التركي عقدها بشأن اللاجئين السوريين.

وأشار “أوغلو” إلى أن اللقاء مع رأس النظام سيؤدي إلى “الراحة” في الكثير من المشاكل، بالإضافة إلى أن موضوع توطين اللاجئين في المنطقة الآمنة وإقامة المدارس والبنية التحتية يجب أن تكون بدعم من الاتحاد الأوروبي، الذي أيد نظرته في هذا الإطار، بحسب تعبيره.

جدير بالذكر، أن حزب “الشعب الجمهوري”، أعلن الثلاثاء الماضي، تنظيم ورشة دولية لمناقشة أوضاع اللاجئين السوريين في تركيا، وقال على لسان نائب رئيس الحزب، “أونال شفيق أوز”، إن الحزب يجهز لورشة عمل دولية بمشاركة متحدثين من دول الجوار والمنظمات والمؤسسات الدولية.

المصدر: Haber Turk

ذكرت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، الخميس، أن بلادها ستنشئ آلية أمنية مع تركيا تدخل حيز التنفيذ تدريجيا، تزيل هواجس أنقرة المشروعة.

جاء ذلك في رد خطي لمتحدث البنتاغون “شون روبرتسون” على سؤال لمراسل الأناضول حول تفاهم الولايات المتحدة وتركيا حول المنطقة الآمنة في سوريا.

وفيما لم يتضمن رد المتحدث جملة “منطقة آمنة”؛ إلا أنه أكد “إحراز تقدم مع تركيا الحليف في حلف شمال الأطلسي (ناتو) خلال المحادثات العسكرية بأنقرة في الأسبوع الجاري، لإنشاء آلية أمنية مستدامة تزيل الهواجس الأمنية المشروعة لتركيا شمال شرقي سوريا”.

وأضاف “في هذا السياق، نخطط لتأسيس مركز العمليات المشتركة بين الولايات المتحدة وتركيا من أجل الاستمرار في التخطيط والتنفيذ”.

وشدد روبرتسون على أن “الآلية الأمنية ستدخل حيز التنفيذ تدريجيا، والولايات المتحدة تستعد لاتخاذ بعض الخطوات على الفور، وهي على تواصل مع تركيا حول هذه القضايا”.

والأربعاء، توصلت أنقرة وواشنطن لاتفاق يقضي بإنشاء مركز عمليات مشتركة في تركيا خلال أقرب وقت، لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة شمالي سوريا.

والأربعاء، أعلنت وزارة الدفاع التركية، في بيان، استكمال المباحثات مع المسؤولين العسكريين الأمريكيين (5-7 أغسطس) حول المنطقة الآمنة.

وقالت إنه تم التوصل إلى اتفاق لتنفيذ التدابير التي ستتخذ في المرحلة الأولى من أجل إزالة الهواجس التركية، في أقرب وقت.

وأكّدت أنه تم الاتفاق مع الجانب الأمريكي على جعل المنطقة الآمنة ممر سلام، واتخاذ كل التدابير الإضافية لضمان عودة السوريين إلى بلادهم.

المصدر/A.A

1805- المستكشف زيبولون بايك يبدأ رحلة من سانت لويس لاستكشاف مصب نهر ميسيسيبي.

1929- اندلاع ثورة البراق في مدينة القدس إبان الانتداب البريطاني على فلسطين.

1942- قوات الاستعمار البريطانية في الهند تعتقل المهاتما غاندي بعد إطلاقه المقاومة السلمية للاحتلال.

1945- الولايات المتحدة تسقط قنبلة ذرية أطلق عليها اسم الرجل البدين على مدينة ناغازاكي اليابانية أودت بحياة نحو 80000 شخص.

1956- استقلال سنغافورة عن ماليزيا.

1960- اعتماد علم جمهورية الغابون رسميا.

1971- توقيع معاهدة صداقة وتعاون بين الهند والاتحاد السوفييتي.

1993- تتويج الأمير ألبير ملكا على بلجيكا تحت اسم ألبير الثاني.

2005- مكوك الفضاء ديسكفري يهبط بسلام في “قاعدة إدواردز لسلاح الجو” في كاليفورنيا في أول رحلة مكوكية منذ انفجار المكوك كولومبيا في 2 شباط 2003.

من مواليد هذا اليوم

1896-جان بياجيه عالم سويسري في علم النفس.

1927- مارفن مينسكي عالم أمريكي مختص بالعلوم الإدراكية والمعرفية في مجال الذكاء الاصطناعي.

1939- رومانو برودي رئيس وزراء إيطاليا.

من وفيات هذا اليوم

1962- هرمان هيسه أديب سويسري حاصل على جائزة نوبل في الأدب عام 1946.

2008- محمود درويش شاعر فلسطيني.

2013- سليمان العيسى شاعر سوري.