جدد رئيس حزب “الشعب الجهوري” المعارض، كمال كيلشدار أوغلو، دعوته إلى تنظيم مؤتمر في اسطنبول، في 28 من أيلول الحالي، لبحث المسألة السورية بمشاركة جميع الأطراف المعنية.

وقال مصدر من الحزب لصحيفة “خبر ترك” التركية أمس، الثلاثاء 3 من أيلول، إن “الاجتماع كان مخططًا له، لكن تأجيل انعقاده جاء بسبب انتخابات بلدية اسطنبول في 23 من تموز”.

وأضاف المصدر أن المؤتمر “ليس بديلاً عن مؤتمري أستانة أو سوتشي”.

جدول المؤتمر سيناقش قضية اللاجئين السوريين، كواحدة من ضمن خمسة قضايا أبرزها: الوضع الراهن، وتطورات إدلب، والبحث في كيفية إنهاء سنوات الصراع في المنطقة.

وعن المدعويين للمؤتمر، قال المصدر إن المدعوين هم “جميع أصحاب المصلحة والأطراف الإيجابية الذين سيسهمون بشكلٍ إيجابي وفاعل في حل الأزمة السورية”، موضحًا أنه يضم أطرافًا من النظام السوري والمعارضة، لكن دون أن يوفر مكانًا لحزب الاتحاد الديمقراطي (الكردي) وذراعه العسكرية “وحدات حماية الشعب”.

وأضاف المصدر أن المؤتمر سيدعو “الأكاديميين والصحفيين والخبراء من السوريين، وستُرسل الدعوات إلى البلديات ونواب المحافظات المتضررة من الحرب السورية”.

دعا الحزب في وقتٍ سابق إلى مؤتمر دولي يضم أطراف النزاع السوري، يأتي ذلك على خلفية دعوة مماثلة من رئيس الحزب في العام الحالي، مطالبًا فيها بـ”وجوب جلوس جميع الأطراف المعنية على طاولة الحوار”.

وكان حزب “الشعب الجمهوري” قد نظم سابقًا ورشة دولية لمناقشة أوضاع اللاجئين السوريين في تركيا، وقال على لسان نائب رئيس الحزب، أونال شفيق أوز، إن “الحزب يجهز لورشة عمل دولية بمشاركة متحدثين من دول الجوار والمنظمات والمؤسسات الدولية”.

وأكد رئيس الحزب، كمال كيلشدار أوغلو، في وقتٍ سابق أن “القضية ليست قضية (الرئيس التركي) أردوغان وإنما قضية تركيا، ولا يجب أن تكون السياسة الخارجية ملطخة بالدماء، وعلى العكس فإن هناك أولويات لدى الدولة ولا توجد أولوية قبل الإنسان”.

يعد حزب “الشعب الجمهوري” من أكبر الأحزاب المعارضة في تركيا، رحب في أجنداته الانتخابية الرئاسية السابقة بإجراء محادثات مع النظام السوري تمهيدًا لعودة السوريين، وحظي الحزب مؤخرًا برئاسة بلديات لعدد من المدن التركية الكبرى أبرزها اسطنبول وأنقرة.

المصدر عنب بلدي

وجدت دراسة جديدة أن استهلاك المشروبات الغازية، سواء كانت محلاة بالسكر، أو مواد التحلية الصناعية، قد يزيد من خطر الوفاة المبكرة.

وفي دراسة تتبعت أكثر من 400 ألف بالغ أوروبي لأكثر من 16عاما، زاد خطر الوفاة المبكرة لدى أولئك الذين تناولوا كوبين أو أكثر من المشروبات الغازية يوميا وفقا للتقرير المنشور في دورية “غاما” للطب الباطني.

وقال نيل ميرفي، الذي شارك في إعداد الدراسة وهو باحث في الوكالة الدولية لأبحاث السرطان “نتائجنا الخاصة بالمشروبات الغازية المحلاة بالسكر تقدم مزيدا من الدعم للدعوة للحد من الاستهلاك واستبدالها بمشروبات صحية أخرى ويفضل أن تكون المياه”.

وأضاف “بالنسبة للمشروبات الغازية المحلاة صناعيا، نحتاج الآن إلى فهم أفضل للآليات التي قد تكمن وراء هذه الصلة ونأمل أن تحفز دراسة مثل دراستنا هذه الجهود”.

وذكر ميرفي أن المشروبات الغازية نفسها قد لا تكون الأساس لهذه الصلة. وأضاف في رسالة بالبريد الإلكتروني أن النتائج الجديدة لا تعني أن المشروبات الغازية تسبب الموت المبكر لأنه “في هذه الأنواع من الدراسات هناك عوامل أخرى قد تكون وراء الصلة التي لاحظناها…على سبيل المثال قد يكون الاستهلاك المرتفع للمشروبات الغازية مؤشر على اتباع نظام غذائي غير صحي”.

ولإلقاء نظرة فاحصة على العلاقة المحتملة بين المشروبات الغازية والوفاة المبكرة، فحص ميرفي وزملاؤه البيانات الواردة في الدراسة الاستقصائية الأوروبية عن السرطان والتغذية وهي دراسة متعددة الجنسيات قامت بمتابعة المشاركين من 1992 إلى 2000.

وقيمت الدراسة النظام الغذائي في البداية بما في ذلك استهلاك المشروبات الغازية. كما قام المشاركون بالإجابة على استبيانات عن نمط الحياة تناولت عوامل مثل المستوى التعليمي وعادات التدخين وتناول الكحول والنشاط البدني.

واستبعد الباحثون المشاركين الذين كانوا يعانون بالفعل من حالات مثل السرطان وأمراض القلبوالسكري في بداية الدراسة، وكذلك أولئك الذين لم يقدموا بيانات عن استهلاك المشروبات الغازية.

وعندما قام الباحثون بتحليل بياناتهم، مع مراعاة العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الوفاة مثل مؤشر كتلة الجسم والتدخين، وجدوا أن المشاركين الذين تناولوا كوبين أو أكثر من المشروبات الغازية يوميا كانوا أكثر عرضة للموت المبكر بنسبة 17 في المئة مقارنة مع أولئك الذين شربوا أقل من حصة واحدة من المشروبات الغازية في الشهر.

أعلن وزير الداخلية التركي (سليمان صويلو)، أمس الثلاثاء، اكتفاء ولاية بورصة غربي تركيا، بعدد السوريين المسجّلين في الولاية.

وقال “صويلو” – حسب موقع “تركيا بالعربي” -، إن عدد السوريين في ولاية بورصة بلغ (175 ألفا و 584 سوريا) يحملون بطاقة الحماية المؤقتة “كيملك”، إضافةً لـ (48 ألف سوري) يحملون تصريح إقامة.

وبناء على تصريحات “صويلو” التي جاءت خلال اجتماع التقييم حول الهجرة غير الشرعية في ولاية بورصة، أمس، سيتم منع تسجيل السوريين في بورصة كما مُنع ذلك في ولاية إسطنبول.

يأتي ذلك، في ظل حملة للسلطات التركية تقول إنها “تنظيم وقوننة” الوجود السوري على أراضيها، بدأت بشكل مكثف في ولاية إسطنبول، ضد السوريين المخالفين الذين يحملون بطاقة “كيملك” صادرة عن ولاية غير إسطنبول، وضد غير الحاصلين على البطاقة أساساً، ومِن المتوقع أن تشمل هذه الإجراءات معظم الولايات التركية.

وأدّت الحملة الأمنية الواسعة في إسطنبول، إلى ترحيل عدد من السوريين إلى سوريا، قبل أن يعلن رئيس منبر الجمعيات السورية (مهدي داود)، بأن “هجرة إسطنبول” أوقفت عمليات ترحيل حاملي “الكيملك” المخالف، مع منح مهلة تم تمديدها حتى نهاية تشرين الأول القادم، مِن أجل عودة السوريين إلى الولايات التي استصدروا منها “الكيملك”، أو الحصول على “كيملك” لِمن لا يملكه في 20 ولاية حدّدتها وزارة الداخلية.

يقيم في تركيا – حسب إحصاءات إدارة الهجرة التركية- نحو أربعة ملايين سوري معظمهم يخضعون لـ قانون “الحماية المؤقتة” وينتشرون في جميع الولايات التركية، وخاصة الولايات القريبة مِن الحدود مع سوريا، بينما يقطن نحو 400 ألف ضمن مخيّمات اللجوء على الحدود، وحصل قرابة 90 ألف سوري على الجنسية التركية “الاستثنائية”.

تلفزيون سوريا

أسفر انفجار عبوة ناسفة زرعها إرهابيو تنظيم “بي كا كا”، في ولاية ماردين التركية عن استشهاد جندي تركي وإصابة اثنين آخرين.                             

وذكرت مصادر أمنية للأناضول، الأربعاء، أن العبوة الناسفة التي انفجرت يدويًا وكانت مزروعة على طريق بمنطقة “عمرلي”، وإنه جرى تفجيرها أثناء عبور قوات الأمن.

وأوضحت المصادر أن التفجير أسفر عن استشهاد جندي وإصابة اثنين آخرين، جرى نقلهما إلى المستشفى الحكومي بالمنطقة.

أفاد مراسل “حلب اليوم” في “غازي عنتاب” بأن جامعة عامة تم افتتاحها في ولاية غازي عنتاب التركية، وحملت اسم “Islam Bilim ve Teknoloji”.

وقال رئيس الجامعة الدكتور البروفسور “نهاد خطيب أوغلو”، خلال لقاء مع الصحفيين اليوم الثلاثاء، إن الجامعة ستنطلق خلال العام الدراسي الحالي بكليتين فقط، هما كلية الإلهيات والهندسة الإلكترونية.

وأضاف رئيس الجامعة أنه في العام الحالي 2019-2020 تم تسجيل 150 فقط من الطلاب الأتراك حصراً في الجامعة، لكنه أضاف أنه في العام المقبل ستستقبل الجامعة طلاباً أجانب بحيث يمكن للسوريين التقدم إليها.

ولفت “د.نهاد” إلى أن الجامعة ستتوسع العام المقبل، من حيث أفرع الكليات بحيث تزداد خيارات الطلاب عند المفاضلة على الجامعة.

يذكر أن موقع جامعة “Islam Bilim ve Teknoloji” ومبانيها هي ذات مباني ومقر جامعة “zerve” سابقاً في حي “Beştepe” جنوب مدينة غازي عنتاب.

قال وزير الداخلية التركي “سليمان صويلو”، اليوم الثلاثاء، إن أكثر من 450 ألف طفل سوري أبصروا النور في بلاده.

وأضاف “صويلو”، أن تركيا تستضيف أكثر من 3 مليون و600 ألف مواطن سوري، وقد بلغ عدد الأطفال السوريين الذين ولدوا فيها أكثر من 450 ألف طفل.

وأشار “صويلو” إلى أن “تركيا بلد مسلم يمد يد العون إلى أشقائه انطلاقا من التزام أخلاقي يستند إلى عقيدة أن من أحيا نفسًا فكأَنَّما أَحيا الناس جميعاً”.

وأكد الوزير التركي، أنه “لولا يد العون التي قدمتها تركيا للسوريين لما أبصر هذا العدد من الأطفال النور في بلاده”، ولفت إلى أنه هؤلاء الأطفال “لو ولدوا في سوريا، لعاشوا طفولة بائسة تحت وابل القنابل وأزيز الرصاص ووحشية البراميل المتفجرة، ولكن غالبيتهم تضرر جراء الحرب”.

وكان “صويلو” قد أوضح في تصريحات سابقة، أن عدد المهاجرين في تركيا وصل إلى 4.9 مليون شخص 3 ملايين و634 ألفاً منهم خاضعين لقانون الحماية المؤقتة و337 ألفاً تحت قانون الحماية الدولية.

حلب اليوم

هذه أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الليرة التركية ،في تعاملات الثلاثاء 3أيلول/سبتمبر 2019

اسطنبولالشراءالبيع
الدولار الأمريكي5,69005,6910
اليورو6,25106,2520
الجنيه الاسترليني6,88006,9140
أنقرة
الدولار الأمريكي5,66005,7200
اليورو6,21006,2800
الجنيه الاسترليني6,83306,9700

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن ما يجري في محافظة إدلب السورية، يخص تركيا بشكل مباشر، وأن المدينة تواجه حاليا نفس السيناريو الذي حدث في محافظة حلب عام 2016.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء التشيكي، أندري بابيس، عقب مباحثاتهما في العاصمة أنقرة.

وأوضح أردوغان أن إدلب تتعرض حاليا للتدمير البطيء، كما دُمّرت حلب قبل 3 أعوام، مشيرا في هذا السياق إلى بدء الولايات المتحدة قصف نقاط في إدلب.

وأضاف أردوغان أن بلاده لن تظل صامتة إزاء ما يجري في إدلب، وأن أنقرة تجري مباحثات مع موسكو وإيران، وتسعى لاتخاذ بعض الخطوات قبل اجتماعات جنيف بشأن الأزمة السورية.

وأشار إلى أنه بحث مقترح تأسيس منطقة آمنة في سوريا خلال عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، كما أنه اقترح تأسيس المنطقة في عهد إدراة الرئيس الحالي دونالد ترامب. 

وأضاف: “بحثت المقترح مع الدول الأوروبية البارزة وفي مقدمتها ألمانيا وفرنسا، بالإضافة إلى السعودية، وجميعهم أثنوا على المقترح.. ما ينبغي فعله هو أن تشمل المنطقة الآمنة كل المناطق الواقعة على امتداد حدودنا وبعمق 30 كم”. 

وأضاف أن “المقترح تضمن بناء منازل في هذه المناطق بمساحة 250 – 300 مترمربع، تحوي مزارع، لتمكين اللاجئين من زرع وحصد محاصليهم وتلبية كل احتياجاتهم”.

وتابع: “جميع تلك الدول أثنت على المقترح، لكننا للأسف لم نجد أي دعم في تطبيقه، والآن هم بدأوا بطرح مقترح المنطقة الآمنة، وحين نبدي استعدادنا لا نجد أحدا”. 

وأردف: “المنطقة الآمنة الآن حبر على ورق وليس شيئا آخر، ومن جهة أخرى كما هو معلوم، نتعرض للاستفزازات والتهديدات على حدودنا الجنوبية، وطبعا نتخذ الخطوات اللازمة تجاه ذلك”.

1870 – إمبراطور فرنسا نابليون الثالث ينهزم أمام الألمان ويقع أسيرا لديهم.

1909 – نهاية الإضراب السويدي العام.

1948 – الملكة فيلهامينا ملكة هولندا تتنازل عن العرش لابنتها جوليانا.

1970 – انتخاب سلفادور أليندي رئيسا لتشيلي.

1974 – الولايات المتحدة تقرر إقامة علاقات دبلوماسية مع ألمانيا الشرقية لتكون آخر دولة غربية تقيم علاقات مع الدولة التي أقيمت بالشطر الشرقي من ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية.

1998 – تأسيس محرك البحث غوغل على يد سيرجي برين ولاري بايج.

2013 – إبراهيم أبو بكر كيتا يتولى رئاسة مالي خلفا لديونكوندا تراوري.

من مواليد هذا اليوم

1768 – الفيكونت دوشاتوبريان .. أديب وشاعر فرنسي.

1913 – ستانفورد مور .. عالم كيمياء حيوية أمريكي حاصل على جائزة نوبل في الكيمياء عام 1972.

1926 – إلياس الهراوي رئيس الجمهورية اللبنانية.

من وفيات هذا اليوم

1963 – روبرت شومان رئيس وزراء فرنسا.

1965 – ألبرت شوايتزر .. فيلسوف ألماني حاصل على جائزة نوبل للسلام عام 1952.