أعلنت وزارة العامل والشؤون الاجتماعية التركية، بالتعاون مع منظمة العمل الدولية، عن أطلاقها برنامج تحفيزي يهدف إلى تشجيع أصحاب الأعمال على توظيف السوريين وتسجيلهم لدى مؤسساتها بشكل رسمي.

ونقلت صحيفة خبر ترك،عن الوزراة التركية، إن البرنامج الجديد يشمل 5 ولايات تركية، هي إسطنبول، وبورصة، وأضنة، وهاتاي، وقونيا.

ويستمر البرنامج مدة 6 أشهر، يحصل خلاله رب العمل على مبلغ 11 ألف و 400 ليرة تركية لقاء كل عامل سوري وتركي مسجلين بشكل رسمي ويملكون ضماناً صحياً، أي ما يعادل مبلغ 950 ليرة تركية شهرياً لكل عامل، وهي كافية لتغطية تكاليف الضمان الصحي.

كما يغطي البرنامج تكلفة استخراج “إذن العمل” الخاص بالعامل السوري، والبالغة 372 ليرة تركية، ولا تشترط الوزارة على رب العمل توظيف أتراك جدد للاستفادة من برنامجها.

ويستفيد من البرنامج ألف ومئة عامل سوري، ومثلهم من الأتراك، كما يغطي أيضاً تكلفة استخراج إذن العمل لألف و 600 عامل سوري آخر.

وأشار مدير المكتب التركي لمنظمة العمل الدولية “نعمان أوزجان” إلى أنهم يخططون لزيادة أعداد المستفيدين من البرنامج مستقبلاً حتى 7 آلاف عامل، وتغطية عدد أكبر من الولايات التركية مثل أنقرة، ومرسين، وغازي عنتاب، وشانلي أورفة، وإزمير، ومانيسا، وصقاريا.

• طريقة تقديم الطلب:

1- التقدّم بطلب أولي عبر الموقع الرسمي لمؤسسة الضمان الاجتماعي في تركيا “SGK”.
2- التقدم بطلب استخراج “إذن العمل” للعامل السوري عبر الموقع نفسه.
3- التوجه إلى مديرية الضمان الاجتماعي في الولاية للتقدم بالطلب النهائي بعد حصول العامل السوري على “إذن العمل”.
4- توقيع عقد البرنامج مع المديرية الفرعية.

تشترط الوزارة براءة مؤسسة العمل مالياً، وعدم امتلاكها أية ديون مستحقة الدفع إلى مؤسسة الضمان الاجتماعي.

• من هم المستفيدون من البرنامج؟

– يستطيع أي رب عمل مؤسسته (مصنعه، ورشته، متجره… ) مسجلة بشكل رسمي لدى الدوائر التركية في إسطنبول، أو أضنة، أو بورصة، أو هاتاي، أو قونيا، التقدم بطلب للاستفادة من البرنامج.

– يستطيع أي مستثمر يعتزم افتتاح مؤسسة عمل جديدة في الولايات آنفة الذكر التقدم بطلب للاستفادة من البرنامج أيضاً.

– المؤسسات التي تضم أقل من 10 موظفين يحق لأصحابها تسجيل موظف سوري واحد وآخر تركي فقط للاستفادة من البرنامج.

– المؤسسات التي تضم أكثر من 10 موظفين يحق لأصحابها تسجيل 10 موظفين سوريين ومثلهم من الأتراك كحد أقصى للاستفادة من البرنامج.

وتعتزم وزارة العمل والضمان الاجتماعي التركية تكثيف حملات تفتيشها في إسطنبول على وجه الخصوص في إطار محاربة ظاهرة العمل غير المسجل.

وستشهد المرحلة القادمة فرض غرامات مالية على أرباب الأعمال تبلغ 8 آلاف و 821 ليرة تركية لقاء كل عامل أجنبي غير مسجل، وتتضاعف الغرامة إلى 17 ألف و 642 ليرة في حال ضبطه مرة ثانية.

كما ستفرض غرامة مالية قدرها 3 آلاف و 527 ليرة تركية على كل أجنبي يعمل دون حصوله على “إذن عمل”.

وستفرض أيضاً غرامة تبلغ 7 آلاف و 57 ليرة تركية على كل أجنبي أسس عمله الخاص دون استخراج التصاريح اللازمة.

وسيتكفل رب العمل بكافة المصاريف المتعلقة بترحيل العامل الأجنبي إلى بلاده، فيما إذا قضت السلطات بترحيله بعد تدقيق وضعه القانوني وثبوتياته الشخصية.

هذا ولا يشمل الترحيل السوريين المتواجدين في تركيا تحت بند الحماية المؤقتة “كمليك”، وتكتفي السلطات بإعادتهم إلى الولايات المسجلين فيها

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده مصممة على بدء تنفيذ وإنشاء المنطقة الآمنة شرق الفرات في شمال سوريا بحلول الأسبوع الأخير من شهر سبتمبر الحالي.

وأضاف أردوغان اليوم الخميس في أنقرة، أن بلاده عازمة على إنشاء “منطقة آمنة” في شمال شرق سوريا بالشراكة مع الولايات المتحدة بحلول نهاية سبتمبر، لكنها مستعدة للعمل بمفردها في حال اقتضت الضرورة ذلك.

وكان وزير وزير الدفاع التركي خلوصي أكار قد صرح مؤخرا بأن لدى تركيا خططا بديلة ستطبقها في حال عدم التزام واشنطن بوعودها بشأن المنطقة الآمنة شرق الفرات السوري.

وتمكن الطرفان التركي والأمريكي مطلع شهر أغسطس الماضي، من التوصل إلى اتفاق بشأن إنشاء مركز العمليات المشتركة الخاص بـ “المنطقة الآمنة”.

أكمل الهلال الأحمر القطري، ونظيره الكويتي، المرحلة الثانية من مشروع إيواء وتمكين عوائل الأيتام السوريين في مدينة غازي عنتاب جنوبي تركيا.

وقال الهلال الأحمر القطري في بيان نشره، إنه أكمل المرحلة الثانية من المشروع التي امتدت لحوالي 8 أشهر والتي شملت تشغيل دارين للإيواء هما “المبادرة” و”السمو” في مدينة غازي عنتاب.

وأضاف أن المشروع شمل “تشغيل روضة براعم الشام، وإقامة أنشطة تدريب مهني في تلك المؤسسات، وتوفير وسائل المواصلات وكميات من المساعدات الإسعافية والغذائية وغير الغذائية اللازمة للمعيشة”.

وأوضح البيان أن “المشروع يسعى إلى مساعدة العوائل السورية الأشد احتياجا والتي فقدت معيلها بسبب الأحداث في سوريا، من خلال تغطية تكاليف الإيجار لمبنيين سكنيين كبيرين يؤويان 42 عائلة سورية لتخفيف العبء المالي عن أكتافها”.

كما لفت إلى أن المشروع قدم الرعاية الصحية والاجتماعية والتعليمية والترويحية لتخفيف الضغوط والصدمات التي تعرض لها 137 طفلا وامرأة بسبب ظروف الحرب.

وحرص المشروع على “دمجهم في المجتمع عن طريق سلسلة من الأنشطة المدروسة وجلسات الدعم النفسي، والتمكين الاقتصادي بتنظيم دورات تدريب مهني لفائدة 53 من أمهات الأيتام والفتيات الشابات”.

وجرى فتح حلقات حفظ القرآن الكريم وفق مناهج تعليمية محددة لدعم التعليم الشرعي للأيتام وأمهاتهم، في إطار المشروع.

كذلك تم توفير التعليم المبكر لصالح 110 أيتام تتراوح أعمارهم بين 4-6 سنوات، من أجل تأهيلهم للالتحاق بالمدارس النظامية مع بداية العام الدراسي الجديد، بحسب البيان.

وذكر البيان أنه تم تدريب الأمهات على المهن المناسبة لهن، بما يتوافق مع رغباتهن، على أيدي مدربات خبيرات.

وأكد محمد صلاح إبراهيم المدير التنفيذي لقطاع الإغاثة والتنمية الدولية بالهلال الأحمر القطري “استمرار المشاريع النوعية لصالح السوريين، انطلاقا من الالتزام الراسخ بالوقوف إلى جانب الضعفاء”.

ترك برس

 أبلغ المتحدث باسم الرئاسة التركية، ابراهيم قالن، في محادثات هاتفية مع مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون، استكمال أنقرة لاستعداداتها بخصوص تنفيذ خطة العملية المشتركة حول المنطقة الآمنة في سوريا مع الولايات المتحدة دون تأخير.

وذكر بيان صادر عن رئاسة الجمهورية التركية، أمس الأربعاء 4 أيلول سبتمبر 2019، أن قالن وبولتون أجريا محادثات هاتفية شملت قضايا تسريع الخطوات التي ستتخذ من أجل المنطقة الأمنة شمال سوريا، والحفاظ على اتفاق إدلب، واستكمال لجنة صياغة الدستور على وجه السرعة، حسب ما نقلت وكالة الأناضول.

ولفت البيان أن الجانبان ناقشا مضمون المحادثة الهاتفية الأخيرة بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الأمريكي دونالد ترامب، ومضمون اللقاء المرتقب الذي سيجمع بين الرئيسين على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، ما بين 22 و25 أيلول سبتمبر الجاري.

وكانت أنقرة وواشنطن توصلتا  الشهر الماضي إلى اتفاق يقضي بإنشاء مركزعمليات مشتركة في تركيا خلال أقرب وقت لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة في سوريا، بعد سلسلة اجتماعات عقدت بين مسؤوليين عسكريين أتراك وأمريكيين في العاصمة التركية أنقرة بخصوص المنطقة الآمنة منذ يوم الإثينن الماضي.

قاسيون

انتهـ.ـكت مجموعة مقربة من الرئيس اللبناني ميشال عون، صباح اليوم الخميس، حرمة السفارة التركية في العاصمة اللبنانية بيروت، معلقين على بابها الرئيسي لافتة كتب عليها “انتو كمان انضبوا”، وصورة للعلم التركية مع صورة لجمجمة عليها دماء.

وقالت مصادر، إن “المجموعة مقربة من عون، قامت صباح اليوم، بانتهاك حرمة السفارة التركية في ظل تقاعس واضح وغير مفهوم من عناصر قوى الأمن الداخلي التي لم تحرك ساكنا إزاء هذا الاعتداء”. بحسب انباء تركيا

وأضافت المصادر ذاتها أن “المجموعة المعتدية يتزعمها شخص مقرب عون، وذلك كردة فعل تتماهى مع موقف عون والأحقاد المبيتة الموجهة ضد الدولة العثمانية”.

وأكدت المصادر أن “الاعتداء السافر يأتي كرد على المواقف الواسعة في لبنان الرافضة لتصريحات عون واتهامه للدولة العثمانية بأنها (دولة إرهابية)”.

ةأشار إلى أن “درجة وقاحة المعتدين وصلت إلى أن شبهوا تركيا بكيان الاحتلال الإسرائيلي، مقتبسين جملة من خطاب أمين عام حزب الله حسن نصر الله قبل أيام، والذي توجه للجنود الإسرائيليين بالجملة نفسها التي وضعت على باب السفارة (انتوا كمان انضبوا)”.

ويأتي الاعتداء على مقر السفارة التركية في بيروت، عقب الحملة الواسعة والرافضة لخطاب عون ووزير الدفاع الياس بوصعب تجاه الدولة العثمانية، إذا طالب عدد من المحامين اللبنانيين عون بضرورة الاعتذار أو تقديم استقالته.

كما أثارت التصريحات الصادرة عن عون وبوصعب سخط عدد من علماء الدين والمشايخ اللبنانيين، مؤكدين أن “التصريحات تجسد الطائفية والعنصرية بكل معانيها”.

وأول أمس الثلاثاء، ادعى وزير الدفاع الوطني اللبناني إلياس بو صعب، أن ما ورد في خطاب عون بخصوص الدولة العثمانية، والتي وصفها أنها “دولة إرهابية”، “هو أمر واقعي لا يمكن التنصل منه”.

وجاء كلام بوصعب في تصريحات من مقر دار الفتوى في بيروت بعيد لقاء جمعه بمفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان، اليوم الثلاثاء، وفق مانقلت الوكالة الوطنية للإعلام (وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية).

والسبت الماضي، شن عون هجومًا واضحًا ضد الدولة العثمانية خلال خطاب متلفز بمناسبة الذكرى المئوية لتأسيس “لبنان”، قائلا إن “الدولة العثمانية دولة مارست الإرهاب ضد اللبنانيين وخاصة خلال الحرب العالمية الأولى”، الأمر الذي قوبل بالرفض من قبل شريحة واسعة من اللبنانيين.

هذه أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الليرة التركية ،في تعاملات الخميس 5 أيلول/سبتمبر 2019

اسطنبولالشراءالبيع
الدولار الأمريكي5,66405,6630
اليورو6,25306,2520
الجنيه الاسترليني6,93506,9000
أنقرة
الدولار الأمريكي5,69505,6350
اليورو6,27506,2050
الجنيه الاسترليني6,99106,8420

صرّح رئيس الحكومة السورية المؤقتة “عبد الرحمن مصطفى” إن أهم خطط ومشاريع حكومته خلال الفترة القادمة هي العمل على توحيد الفصائل العسكرية وضبط السلاح في الشمال السوري، وذلك بعد يومين من نيل حكومته ثقة الائتلاف المعارض.

وقال مصطفى، بحسب موقع الائتلاف، إن حكومته “ستعمل على توحيد التشكيلات العسكرية تحت ظل وزارة الدفاع وقيادة الأركان، ومتابعة بناء الجيش الوطني على أسس عسكرية مهنية سليمة، كما ستعمل على ضبط السلاح في المناطق المُحَرَّرة”.

وتابع: “إدارة جهاز الأمن والشرطة في مناطق الشمال سيكون من أولويات وزارة الداخلية، التي ستعمل على تحقيق السلم الأهلي والحد من العنف ومكافحة الجريمة وضبط الأمن وحماية الممتلكات العامة والخاصة”.

وأوضح أن “الحكومة أسست مجلس القضاء الأعلى وفعَّلت المحاكم، وتم تحديد النظام القانوني النافذ والجهاز القضائي المستقل”، مشيراً إلى أنها “ستعمل على وضع برامج ناجحة في مجالي التعليم والصحة، تحفز النازحين والمُهَجَّرين بالعودة إلى مناطق سكنهم”.

ومنح الائتلاف موافقته بالأغلبية على تشكيل الحكومة المؤقتة الجديدة، والتي تكونت من سبع حقائب وزارية هي “الدفاع، الداخلية، المالية، الإدارة المحلية، العدل، التعليم، والصحة”.

قاسيون

تستعد ولاية غازي عنتاب، جنوبي تركيا، إلى استضافة “المهرجان الدولي الثاني لفن الطهي خلال الفترة بين يومي 12 و15 سبتمبر/أيلول الجاري، بمشاركة عدد من عمالقة الطهي من مختلف دول العالم.

واستعدادا لهذا الحدث الكبير، الذي تنظمه رئاسة بلدية غازي عنتاب الكبرى بالتعاون مع وقف تنمية غازي عنتاب، يواصل الطهاة في الولاية التركية، الملقبة بـ”عاصمة فنون الأكل”، استعدادتهم لعرض مختلف الأطعمة الخاصة بهم، في خطوة يسعون من خلالها إلى الحصول على أكبر حصة ممكنة من سياحة فن الطهي.


تستعد ولاية غازي عنتاب، جنوبي تركيا، إلى استضافة “المهرجان الدولي الثاني لفن الطهي خلال الفترة بين يومي 12 و15 سبتمبر/أيلول الجاري، بمشاركة عدد من عمالقة الطهي من مختلف دول العالم.

واستعدادا لهذا الحدث الكبير، الذي تنظمه رئاسة بلدية غازي عنتاب الكبرى بالتعاون مع وقف تنمية غازي عنتاب، يواصل الطهاة في الولاية التركية، الملقبة بـ”عاصمة فنون الأكل”، استعدادتهم لعرض مختلف الأطعمة الخاصة بهم، في خطوة يسعون من خلالها إلى الحصول على أكبر حصة ممكنة من سياحة فن الطهي.

وتُصنف غازي عنتاب ضمن 163 مدينة أعلنتها “منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة” (يونسكو)، مدنا “مبدعة”، وهي المدينة التركية الوحيدة الحاصلة على هذا اللقب.

ومن المتوقع قدوم آلاف الزوار والطهاة الشهيرين من مختلف بلدان العالم إلى غازي عنتاب للمشاركة في المهرجان الدولي؛ لعرض مهاراتهم في الطهي، واكتشاف مذاقات المطبخ التركي.

وفي حديثه للأناضول، قال ثاقب تشادر، أحد الطهاة الأتراك المشهورين بإعداد حساء “بيران” في غازي عنتاب، إنه يواصل التحضيرات للمهرجان الدولي الثاني لفن الطهي بعدما حقق المهرجان في نسخته العام الماضي نجاحا كبيرا.

وأضاف أن المهرجان يشكل فرصة مهمة لهم؛ كونه وسيلة لعرض المأكولات المحلية في غازي عنتاب أمام المشاركين القادمين من بلدان العالم المختلفة، مؤكدا بذلهم الجهود لاغتنام هذه الفرصة واستغلالها على أفضل وجه.

وأعرب عن شعوره بالفخر لامتلاك تركيا مطبخا متنوعا وثريا مثل مطبخ غازي عنتاب، لافتا إلى أن جميع البلدان تملك مطبخا واحدا باستثناء تركيا التي تملك مطبخا عاما وآخر خاص بغازي عنتاب.

وتابع قائلا: “مطبخ غازي عنتاب هام بقدر أهمية مطبخ بلد بحد ذاته”.

وأفاد الطاهي التركي بأن المهرجان سيشهد، هذا العام، قدوم طهاة مشهورين من مختلف مناطق العالم؛ حيث سيعرضون مهاراتهم في الطهي، إلى جانب التعرف على مطبخ غازي عنتاب الغني بمأكولاته ومذاقاته.

من جانبه، قال أحمد شنال، أحد المختصين بصناعة حلوى “القطمير” الشهيرة في غازي عنتاب، إن المهرجان الدولي لفن الطهي، الذي يشارك فيه، فرصة لإظهار قدراتهم ومهاراتهم كطهاة وصانعي حلوى في مجال الطهي، مشيرا إلى اعتزامهم العمل على مضاعفة أعداد المشاركين فيه هذا العام.

أما صانع حلوى البقلاوة، التركي أردي آقباش، فقال إنه وغيره من الطهاه وصانعي الحلوى ينتظرون يوم افتتاح المهرجان بفارغ الصبر ليقوموا باستضافة الزوار القادمين إليه على أتم وجه، شأنهم شأن الضيوف الذين يستقبلونهم في منازلهم.

وأوضح أنه يعتزم عرض جميع أنواع البقلاوة خلال أيام المهرجان، إلى جانب تقديم شروحات عملية حول طريقة تحضيرها.

تجدر الإشارة إلى أن مطبخ غازي عنتاب هو أحد المطابخ العالمية الخاضعة لرعاية “يونسكو” فيما يتعلق بفن الطهي.

أكمل الهلال الأحمر القطري، ونظيره الكويتي، المرحلة الثانية من مشروع إيواء وتمكين عوائل الأيتام السوريين في مدينة غازي عنتاب جنوبي تركيا.

وقال الهلال الأحمر القطري في بيان نشره، إنه أكمل المرحلة الثانية من المشروع التي امتدت لحوالي 8 أشهر والتي شملت تشغيل دارين للإيواء هما “المبادرة” و”السمو” في مدينة غازي عنتاب.

وأضاف أن المشروع شمل “تشغيل روضة براعم الشام، وإقامة أنشطة تدريب مهني في تلك المؤسسات، وتوفير وسائل المواصلات وكميات من المساعدات الإسعافية والغذائية وغير الغذائية اللازمة للمعيشة”.

وأوضح البيان أن “المشروع يسعى إلى مساعدة العوائل السورية الأشد احتياجا والتي فقدت معيلها بسبب الأحداث في سوريا، من خلال تغطية تكاليف الإيجار لمبنيين سكنيين كبيرين يؤويان 42 عائلة سورية لتخفيف العبء المالي عن أكتافها”.

كما لفت إلى أن المشروع قدم الرعاية الصحية والاجتماعية والتعليمية والترويحية لتخفيف الضغوط والصدمات التي تعرض لها 137 طفلا وامرأة بسبب ظروف الحرب.

وحرص المشروع على “دمجهم في المجتمع عن طريق سلسلة من الأنشطة المدروسة وجلسات الدعم النفسي، والتمكين الاقتصادي بتنظيم دورات تدريب مهني لفائدة 53 من أمهات الأيتام والفتيات الشابات”.

وجرى فتح حلقات حفظ القرآن الكريم وفق مناهج تعليمية محددة لدعم التعليم الشرعي للأيتام وأمهاتهم، في إطار المشروع.

كذلك تم توفير التعليم المبكر لصالح 110 أيتام تتراوح أعمارهم بين 4-6 سنوات، من أجل تأهيلهم للالتحاق بالمدارس النظامية مع بداية العام الدراسي الجديد، بحسب البيان.

وذكر البيان أنه تم تدريب الأمهات على المهن المناسبة لهن، بما يتوافق مع رغباتهن، على أيدي مدربات خبيرات.

وأكد محمد صلاح إبراهيم المدير التنفيذي لقطاع الإغاثة والتنمية الدولية بالهلال الأحمر القطري “استمرار المشاريع النوعية لصالح السوريين، انطلاقا من الالتزام الراسخ بالوقوف إلى جانب الضعفاء”.

نفت مديرية الهجرة التركية الأربعاء 4 ايلول سبتمبر 2019، الإشاعات المتداولة حول إجراءات جديدة للانتقال من وضعية “الحماية المؤقتة” إلى الإقامة السياحية بالنسبة للسوريين المقيمين في تركيا.

وأوضحت الإدارة في بيان لها نشرته على موقعها الرسمي على شبكة الانترنت، “لا توجد إجراءات حول الموضوع” مضيفة أن الخبر الوارد في إحدى شبكات الانترنت التي تبث بالعربية أنه بعد تطبيق الانتقال إلى الإقامة السياحية سيتم التركيز على هذه الفئة في موضوع منح الجنسية الاستثنائية “لا أساس لها من الصحة”.

وختمت الإدارة بيانها بالقول إن عمل الإجراراءات الحالي حول السوريين في نطاق الحماية المؤقتة، يتم حسب إطار التشريعات الحالية.