كشف علماء في معهد “سيدني” الأسترالي للتكنولوجيا، عن تأثير لانعدام الجاذبية في نمو الخلايا السرطانية، وتبينوا أن هذه الخلايا تموت في ظروف انعدام الجاذبية من دون استخدام الأدوية.

وتوصل العلماء بعد إجرائهم مجموعة تجارب لدراسة تأثير ظروف انعدام الجاذبية في نمو وتطور الخلايا السرطانية، إلى اكتشاف مذهل بأن 90% من الخلايا السرطانية تموت في ظروف انعدام الجاذبية.

وصمم العلماء جهازاً محفزاً للجاذبية الصغرى، وضعوا فيه خلايا سرطان المبيض والثدي والأنف والرئة، حيث كشفت نتائج هذه التجارب بعد مضي 24 ساعة موت 80-90% من الخلايا السرطانية تحت تأثير الجاذبية الصغرى.

وأكد الباحثون أن انخفاض الجاذبية يسبب خللاً في آلية الاتصال بين الخلايا، ما يؤدي إلى موت الخلايا السرطانية،  أما بالنسبة للجسم السليم (مثل رواد الفضاء) يسبب انعدام الجاذبية فقدانا في كتلة العظام.

وقال العلماء إنه من الممكن أن يسمح هذا الاكتشاف بابتكار دواء لعلاج السرطان، يحاكي مفعوله انعدام الجاذبية، مؤكدين على أن المحطة الفضائية الدولية ستجري العديد من التجارب في هذا الخصوص.

المصدر: ميديك فوروم

قال وزير الخارجية التركية “مولود جاويش أوغلو”، اليوم الثلاثاء 10 أيلول سبتمبر 2019، إن مواقف الولايات المتحدة الأمريكية حيال المنطقة الآمنة لا تطمئن تركيا، واصفاً الخطوات التي اتخذها الجانب الأمريكي بشأن المنطقة الآمنة أنها خطوات شكلية.

وشدّد الوزير على أن بلاده ستدخل مناطق شرق الفرات في حال لم تحصل على نتائج من التعاون مع واشنطن، مؤكداً على أن تركيا لديها خطة جاهزة، وبمقدورها تطهير تلك المناطق.

وأضاف الوزير التركي أن الولايات المتحدة لم تلتزم بتعهداتها وفي مقدمتها خارطة طريق منبج بسبب انخراطها في علاقات مع تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” الإرهابي، مشيراً إلى أن الأمريكيون يماطلون في إقامة المنطقة الآمنة في سوريا كما فعلوا سابقاً في منبج.

وكانت زارة الدفاع التركية، أعلنت صباح اليوم الثلاثاء عن زيارة وفد عسكري أمريكي رفيع المستوى برئاسة قائد القوات الأمريكية في أوروبا ومساعد قائد القوات الأمريكية المركزية، مقر رئاسة الأركان في العاصمة التركية أنقرة، ضمن الأنشطة المستمرة للمنطقة الآمنة التي من المقرر إنشاؤها في شمال سوريا وشرق الفرات.

عاد 37 ألف سوري إلى الأراضي التركية بعد قضائهم عطلة عيدي الفطر والأضحى برفقة أقاربهم وارحمهم في المناطق المحررة.

ودخل 60 ألف مواطن سوري إلى المناطق المحررة، ما بين الفترة 17-31 أيار/ مايو الماضي، والفترة 22  تموز/يوليو، و9 أغسطس/ آب بعد حصولهم على إذن سفر من قبل ولاية كيليس الحدودية مع سوريا.

ويواصل السوريون توافدهم من الأراضي السورية إلى الأراضي التركية عبر معبر باب السلام، ومعبر أونجو بينار التركي، عقب التدقيق على جوازات السفر.

وحددت ولاية كيليس تاريخ 31 كانون الأول/ ديسمبر المقبل، آخر تاريخ لعودة جميع الذين يرغبون في العودة إلى الأراضي التركية ممن ذهبوا لقضاء عطلة العيدين.

قال الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، الويم الثلاثاء 10 أيلول سبتمبر 2019، إن بلاده لا يمكن أن تتحمل موجة نزوح أخرى من سوريا.

وأضاف أردوغان: كما قال صديقي ترامب ‘تنظيم داعش مني بالهزيمة’ لذا لم يعد هناك أي عائق أمام عودة السوريين سوى تنظيم “ي ب ك/بي كا كا”.

وكان  وزير الخارجية التركية “مولود جاويش أوغلو”، قال ظهر اليوم إن مواقف الولايات المتحدة الأمريكية حيال المنطقة الآمنة لا تطمئن تركيا، واصفاً الخطوات التي اتخذها الجانب الأمريكي بشأن المنطقة الآمنة أنها خطوات شكلية.

وشدّد الوزير على أن بلاده ستدخل مناطق شرق الفرات في حال لم تحصل على نتائج من التعاون مع واشنطن، مؤكداً على أن تركيا لديها خطة جاهزة، وبمقدورها تطهير تلك المناطق.

وأضاف الوزير التركي أن الولايات المتحدة لم تلتزم بتعهداتها وفي مقدمتها خارطة طريق منبج بسبب انخراطها في علاقات مع تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” الإرهابي، مشيراً إلى أن الأمريكيون يماطلون في إقامة المنطقة الآمنة في سوريا كما فعلوا سابقاً في منبج.

وكانت زارة الدفاع التركية، أعلنت صباح اليوم الثلاثاء عن زيارة وفد عسكري أمريكي رفيع المستوى برئاسة قائد القوات الأمريكية في أوروبا ومساعد قائد القوات الأمريكية المركزية، مقر رئاسة الأركان في العاصمة التركية أنقرة، ضمن الأنشطة المستمرة للمنطقة الآمنة التي من المقرر إنشاؤها في شمال سوريا وشرق الفرات.

لتسجيل القيد يجب أن تملك رقمًا وطنيًا تركيًا مسجلًا بشكل صحيح في الجامعة، ولن تجد القيد على نظام وزارة التعليم إن كنت مسجلًا بوثيقة سفر أو جواز سفر.

يمكنك التحقق من قيدك وصحة تسجيلك عن طريق الدخول إلى حسابك في موقع “تركيا الرقمية” (E-devlet).

للوصول إلى صفحة التحقق ادخل إلى (الرابط التالي).

إذا ظهرت وثيقة الطالب فهذا يعني أنك مسجل في الجامعة بشكل صحيح، وإذا لم تظهر راجع مكتب شؤون الطلاب، واطلب تصحيح بياناتك ليتم تعديلها وإدخالها إلى نظام وزارة التعليم العالي.

وتقدم خدمات الحكومة الإلكترونية “E-devlet” بالتعاون بين الوزارات والمؤسسات التركية المختلفة منها وزارة العدل والبيئة والعائلة، بالإضافة إلى وزارة الاتحاد الأوروبي والأوقاف ووزراتي التربية والتعليم والنفوس التركية ومشغلي شركات الاتصالات المختلفة والبلديات ومؤسسات الغاز والكهرباء.

عنب بلدي

عثرت عناصر حفظ أمن، تابعة لـ بلدية إسطنبول الكبرى، في أثناء تجوّلهم بـ حي أفجلار بإسطنبول، على جثّة رجل سوري تطفو فوق سطح البحر.

وعن تفاصيل الحادثة قالت صحيفة حرييت، إنّ عناصر حفظ الأمن التابعة لـ بلدية إسطنبول الكبرى، أجرت أمس في ساعات الصباح الأولى عمليّات تفتيش بالجوار من حي أفجلار بإسطنبول.

وفي أثناء تجوّل العناصر في المنطقة،وجدوا درّاجة هوائية مركونة بين الصخور، حيث بدؤوا بالبحث عن صاحبها، ليلاحظوا وجود جثة تطفو فوق سطح البحر.

وعلى الفور أبلغت العناصر مديرية أمن المنطقة، وفرق الإسعاف بالأمر، حيث وجدت عناصر الشرطة خلال التدقيقات الأولية، حقيبة معلّقة على الدراجة الهوائية.

وعثرت الشرطة داخل الحقيبة على بطاقة حماية مؤقتة “الكيملك”، حيث تبيّن أنّها خاصة بالجثّة ذاتها التي عُثر عليها في البحر.

وبدأت الشرطة بالتحقيقات الأولية حول وفاة الرجل، فيما أكّدت الصحيفة بحسب المعلومات الأولية، على أنّ التوقّعات تفيد باحتمالية موت الرجل غرقا، وذلك لعدم وجود أي آثار جروح أو طعنات في جسمه.

تستكمل يوم غد الأربعاء في مركز العمليات المشتركة بولاية شانلي أورفة، المحادثات الجارية بين الوفدين العسكريين التركي والأمريكي بشأن إنشاء المنطقة الآمنة في الشمال السوري.

جاء ذلك في بيان صادر عن وزارة الدفاع التركية اليوم الثلاثاء، وذلك عقب انتهاء الجولة الأولى من محادثات الوفدين بمقر رئاسة الأركان التركية بالعاصمة أنقرة.

وأوضح البيان أن الوفدين الأمريكي والتركي، تناولا مسألة انشاء المنطقة الآمنة في مناطق شرق الفرات السورية، خلال جولة اليوم الثلاثاء.

وأضاف البيان أن المحادثات ستسكمل غدا الأربعاء بمقر مركز العمليات المشتركة في منطقة أقجة قلعة بولاية شانلي أورفة الحدودية مع سوريا.

والأحد أجرى الجيشان التركي والأمريكي الدورية البرية المشتركة الأولى، شمالي سوريا، في إطار فعاليات المرحلة الأولى من إنشاء المنطقة الآمنة. 

وفي 7 أغسطس/آب الماضي، توصلت أنقرة وواشنطن لاتفاق يقضي بإنشاء “مركز عمليات مشتركة” في تركيا لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة شمالي سوريا.